ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    شاطر
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الجمعة أغسطس 26, 2011 6:18 pm

    صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مرحبا رفاقي هنذا الموضوع لاحياء ذكرى استشهاد الرفيق ابو على مصطفى

    أرجو من الجميع المشاركة
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الأحد أغسطس 28, 2011 5:33 pm

    رفاق الجبهة في السجون: أبو علي تجربة تستحق الدراسة والتسجيل والوقوف أمامها بما مثلت وشكلت
    قال رفاق الجبهة الشعبية في فرع السجون الصهيونية في رسالة خاصة منهم لمناسبة استشهاد الرفيق القائد القومي الكبير ابو علي مصطفى: "في الذكرى العاشرة لرحيل من جسّد ومَثل ومارس كل القيّم والمفاهيم الثورية بحياته.. ومَثل القائد الثوري بصفاته.. ومن قدم باستشهاده لنا دروسًا وعِبر من أجل إعطاء قوة المثال فقال كلمته الأخيرة كيف يجب أن يكون القائد وكيف يجب أن يحسم خياراته".

    وأشادوا بدوره وما قدمه الشهيد للوطن والحزب قائلين: "في حياته قدم للحزب والثورة وأضاف وأحدث الفرق، أثر وتأثر.. غير وتغير.. رآكم انسجم مع ما حمله من فكر ثوري تغيُري.. وجه ممارساته فكان مثالاً ونموذجًا مقاوم ومناضل يؤمن بالنهج الثوري منفتحًا وواعيًا.. واعيًا لأن تسود ثقافة النقد العلمية..وحاثًا على ثقافة السؤال وإحكام العقل ومتمسك بمبدأ الحياة والفعل الجماعي.. انتمى لفلسطين أرضًا وشعبًا وهوية بعمقها القومي العربي.. وكان صاحب قضية وطنية وقومية وإنسان الأفق.. ومن رفع الراية في كل الأزمنة ولم تؤثر به تقلبات وتغيرات الزمن.. لم تؤثر به الانقسامات والانحرافات.. لم يساوم على المبدأ.. ولم تتسلل الهزيمة إلى نفسه فهو المقاوم لا المساوم".

    وأضافوا في رسالتهم: "في الذكرى العاشرة لا نود أن نعيد ما قلناه وقاله غيرنا خلال هذه السنوات بقدر ما هننريد أن نقول ما يجب أن نكون عليه.. ما دعا له قائدنا ورفيقنا فهو من رفع صوت وقاد الفعل من أجل تسليط بُنية الحزب.. من أجل الانغماس في الحالة المقاومة.. من رفع الصوت ودعانا إلى أن لا نخف من هذا العدو.. من دعا إلى تمثل القيم الثورية إلى اقتران القول بالعمل.. أن نكون بين الناس من أجلهم وأجلنا.. أن نمارس الصدق ونحافظ على قيمة الأمانة.. أن لا نحبط من الظروف المجافية وأن لا يدرك اليأس نفوسنا.. أن نبقى ماضون على ذات الدرب فوصايا الشهداء كما دربهم متشابهة.. فهذا لسان حال الحكيم وأب ماهر اليمامي وغسان كنفاني والقافلة تطول".

    واختموا الرسالة بالقول: "هناك رجال خُلقوا للظروف وجسّدوا تجارب.. وشكلت تجاربهم بدراستها مراحل يتقدمهم أبو علي بتجربة تستحق الدراسة والتسجيل والوقوف أمامها بما مثلت وشكلت".


    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الأحد أغسطس 28, 2011 8:03 pm

    أبو علي مصطفى: لك دينك ولنا دين بقلم:عطا مناع

    بقلم- عطا مناع
    جاءت الذكرى، ذكرى تحمل لنا اللاشيء، كأنك القادم من زمن أخر، لا نعرفك، لكننا نستعين بك أحيانا على المرحلة التي طحنت ما تبقى فينا، فللمرحلة أبجدياتها ونواميسها التي لا تتقاطع معك، فأنت يا سيدي تنتمي لزمن" الإرهابيين" زمن الذين حدقوا يعيون من نار وقالوا هي لنا، عشنا فيها ونموت فيها، لأننا نعرفها حجراً حجر، لأننا تنشقنا هواءها وتعمدنا في ترابها.
    يا أبو علي مصطفى، قلها لكل من سبقوك لكم دينكم ولنا دين ، ما عدنا نعرفكم، ولا ننتمي لثقافتكم، وفي الذكرى تحملنا أقدامنا بتثاقل ونجلس في الصفوف الأولى يرافقنا الخجل والسؤال، الم اقل لك أننا لا ننتمي إلى زمنك، وان أبو الخيزران القي بنا في الخزان وحذرانا من قرع جدرانه، أو مجرد التفكير لا المحاولة.
    أصدقك القول: نحن نعيش زمن أبو الخيزران الذي يرسم لنا خارطة الوطن،فالوطن ما عاد من النهر إلى البحر، فالوطن جدار وحصار وبساط احمر وربطة عنق، والوطن دولة نفتش عنها في جنبات أيلول، يا أبو علي مصطفى ما عدنا نريدك، لك دينك ولنا دين.
    اخرج من عالمنا، وعد إلى عالمك، فأنت تنتمي إلى زمن المقاومة، ونحن نعلنها بالصوت العالي إننا نتبنى إستراتيجية المساومة، الم اقل أن لك زمنك ولنا زمننا، فنحن وضعنا كما القردة في القفص عاجزين عن الوصول إلى الموز، ونحن والحمد للة نرضى بالمقسوم ومنح الولايات المتحدة، صحيح أننا ندفع ثمن لقمة العيش وطننا لكننا متصالحين مع أنفسنا، فيكفي أننا نعيش دولة القانون في شقي الوطن.
    نحن الفلسطينيون الجدد نحترم القانون، ونقف في وجة من يفكر بخرقة، فأبواب السجون مفتوحة، وبالطبع نحن عززنا الحريات والديمقراطية، لكن ديمقراطيتنا لها سقف ونحن نقبل بهذا السقف حتى لو وصل إلى حد انحناء الظهر، صحيح سقفنا واطي كما شعاراتنا، لكننا تأقلمنا وتعايشنا مع كل ما هو واطي، تذكر: نحن الفلسطينيون الجدد وبدون استئناء.
    عفوا سيدي: لا بأس من بعض الحقيقة وخاصة انك تنتمي إلى زمن الحقيقة كل الحقيقة للجماهير، استميحك عذراً، فنحن نعيش فترة النقاهة من زمن ما عاد لنا، انة زمنكم الذي نعتبره زمن"الإرهابيين" الذين يعكرون صفو السلم العالمي، زمنكم الذي زرع فينا "أفكار الشر" وعدم الانفتاح على الأخر وتقبله، وفي زمننا ننسق مع الأخر كيف نتعامل مع الذين رفضوا العلاج واستمروا في قرع جدران الخزان، بصراحة علينا معالجتهم بالقانون والسجون، لا تخف سجوننا مختلفة فهي تخضع للمواصفات الدولية، وقوانيننا ما عليها غبار، إنها تتعاطى مع المستجدات والفلسطيني الجديد.
    عليك أنت وكل" الإرهابيين" أن تتقبلوا الحقيقة، فالفلسطيني الجديد في غنى عن المشاكل، نحن لا نريد قذف جنود الاحتلال.... عفوا الطرف الأخر حتى بوردة، ونحن ضد إطلاق الصوريح المحلية الصنع وغيرها من قطاع غزة ولذلك نلاحق هؤلاء" الغير معالجين" لنمنعهم من المساس بأنفسهم وتعكير الأجواء مع الأخر، ونحن مع حق العودة والاحتفال بذكرى النكبة ولكن في ساحات المدن، ونحن مع مقاطعة بضائع المستوطنات ومع رامي ليفي رغم أنة يغذينا بمنتجات المستوطنات.
    نحن مع أوسلو وضد أوسلو، مع حل السلطة والإبقاء عليها، ونحن ضد أمريكيا راس الحية ومعها، نحن ضد وكالة التنمية الأمريكية التي تصفنا بالإرهاب ومعها، ونحن يا سيدي نحن مع ذهاب الانقسام إلى جهنم ومع بقاءه رابض على صدورنا، الم اقل لك نحن الفلسطينيون الجدد.
    نحن الفلسطينيون الجدد يا أبو علي مصطفي، نحن الخليط الُمطعم بجينات دايتون وإيران والقاعدة ومنظمة التحرير التي ما عادت منظمتك، ونحن الفلسطينيون الجدد الذين ندعوا اللة بإطالة عمر الدكتور الذي هو وحدة من يقدر على توفير الرواتب لنا، ونحن الفلسطينيون الجدد الذين نطلب منك عدم اقتحام عالمنا الوردي عالم وطن ع وتر.
    اخشي اللحظة التي نمر على عالمك كالغرباء، وان يذكرنا الأخر بكم، اخشي عليكم من الثقافة المسطحة التي تسمى حرية رأي والتي تأتي على مقاس أمين السر، واخشي أن تكون في يوم من الأيام موضوع حلقة من حلقاتهم باسم حرية التعبير وعلى طريقة الفلسطينيين الجدد الذين تبرؤا من مرحلتكم أولا وباتوا يخجلوا بكم أمام الخواجا، لذلك اخرج من عالمنا ولا تعد فانتم يا أصحاب الزمن الفلسطيني الحقيقي لكم دينكم ولنا دين
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الأحد أغسطس 28, 2011 11:59 pm

    الشعبية ببيت حانون تنظم لقاء ثقافي حول الشهيد القائد أبو علي مصطفى

    نظمت الرابطة الطلابية بمنطقة بيت حانون الغربية ( منظمة الشهيد فايز الزعانين ) لقاءً حول قمر الشهداء الرفيق أبو علي مصطفى استذكرت خلاله مناقبه وأخلاقه وروحه الرفاقية وسياسته وسيرته النضالية المشرفة.

    وحضر اللقاء عدد كبير من الرفاق إضافة لقيادة المنظمة الحزبية .

    وتحدث عضو اللجنة المركزية الفرعية الرفيق ناصر شبات عن حياة الرفيق وسيرته ومناقبه، حيث شارك عدد كبير من الرفاق في النقاش حول حياة الرفيق، هاتفين باسم الجبهة الشعبية وقيادتها خصوصا الحكيم جورج حبش وقمر الشهداء أبو علي مصطفى والأسير القائد أحمد سعدات.

    و في ختام اللقاء تم عرض فلم وثائقي عن حياة الرفيق الشهيد .
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الإثنين أغسطس 29, 2011 12:26 am

    الشعبية بجباليا تحيي ذكرى استشهاد أبو علي مصطفى
    أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منطقة الشهيد صالح دردونة ذكرى استشهاد الأمين العام للجبهة أبو علي مصطفى ببلدة جباليا النزلة مساء يوم الجمعة بمبادرة من الرابطة الطلابية.

    وتخلل الحفل الوقوف للسلام الوطني الفلسطيني ولروح الشهداء، كما تم عرض فلم وثائقي عن حياة الشهيد.

    وتحدث عضو اللجنة المركزية للجبهة الرفيق أبو يحيي سليمان عن مناقب وسمات وصفات الشهيد ورؤيته للعمل الوطني الفلسطيني ومدى اهتمامه بالشباب وبناء قدراتهم.

    واختتم الحفل بمسابقة فنية، تخللت توزيع جوائز على المتسابقين .

    وحضر الحفل حشد من الرفاق والأصدقاء وسكان المنطقة
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الإثنين أغسطس 29, 2011 12:29 am

    هذه الصفحة تتضمن جميع فعاليات ونشاطات ومقالات ونشرات في ذكري استشهاد قمر الشهداء لهذا العام

    في الذكرى العاشرة لرحيله

    نطلق حملة الوفاء

    لقمر الشهداء

    خسرتك الارض

    وربحتك السماء

    على مستوى منتدى الاوفياء
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الإثنين أغسطس 29, 2011 12:31 am


    في ذكرى استشهاد الرفيق أبو علي مصطفى: كتائب ابو علي تؤكد استمرارها بالمقاومة

    قالت كتائب الشهيد ابو علي مصطفي ان ردها على اغتيال امينها العام سيبقى مستمرا، مؤكدة أن خيار المقاومة ومجابهة الاحتلال سيظل الأعلى صوتاً والأسبق فعلاً حتى تحقيق الاهداف الوطنية.

    وجددت الكتائب في الذكرى السنوية العاشرة لاغتيال الامين العام للجبهة الشعبية ابو علي مصطفى التأكيد على موقفها المبدأي من الاحتلال والصراع معه قائلة: "لن نقبل أن نكون جزءً من أي تهدئة أو وقف لإطلاق النار معه ونعاهدكم أن مقاومتنا واستهدافنا له سيستمر حتى إقامة الدولة الحرة الديمقراطية على كامل التراب الوطني".

    ورأت الكتائب ان ربيع التحولات الديمقراطية في الوطن العربي تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك على صوابية وعلمية الفكرة والنظرية التي حملها وبشر بها الشهيد حول دور الجماهير وقدرتها على التغيير.

    وكانت اسرائيل اغتالت في مثل هذا اليوم الامين العام للجبهة الشعبية من خلال قصف مكتبه برام الله وردت الجبهة الشعبية بشكل سريع على الاغتيال بقتل وزير اسرائيلي واطلق اسم الشهيد على ذراعها العسكري
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الإثنين أغسطس 29, 2011 12:52 am

    في الذكرى العاشرة لرحيله: أبو علي مصطفى: قيَمٌ وخصال وسجاياٌ
    بقلم:علي جرادات
    في الذكرى العاشرة لرحيله، نكابد الكتابة عن قائد بين مجموعة قادة وطنيين استثنائيين، تصدوا لهوان ما بعد النكبة، وأسسوا للثورة الفلسطينية المسلحة المعاصرة، وأشعلوا شراراتها الأولى، وقادوها لعقود، حروباً ونضالات، في الوطن والشتات.

    قائد قَدَّ البطولة من صوان جبالنا، وبسط صدره واسعا كسهل مرج ابن عامر، حيث رأت عيناه النور في ركنه الجنوبي.

    قائد برحيله خسرنا جوادنا الأبيض النقي، الجامح المقتحم، الذي لم يتعبه سفر الآفاق. قائد ظل ذاهبا إلى حيث بقعة الدم...الوشم... المصير، لكل من وهب حياته لقضية بحجم قضية العرب الأولى، قضية فلسطين.

    لم يكن الصاروخ بحاجة إلى دليل كي يهتدي لشمس تسطع في سماء الكفاح، بل كانت شمسه إغراء بالوصول إليها من عدو يحترف الحروب ويرفض التسويات ويكره البشر.

    نحن إزاء جبل راسخ ملأته حقول العطاء، شامخ كسارية تخفق فوقها رايات الأحرار. نحن إزاء فارس شق غبار المعارك حتى آخر نبض وما ترجل تَعباً أو هزيمة، وظلت عيناه المتوقدتان ترنوان إلى العلى وآفاق انبلاج شقائق النعمان على ضفاف الجداول، نحن إزاء قائد شهيد، ظلت وصاياه كتابا مفتوحا للجماهير.

    لن نقول الآن، وبعد عشر سنوات على صعودك إلى مقام الشهداء ومحرابهم، أننا في ظروف الجزر، بل هاهي الجماهير العربيةُ من أرض اليمان إلى تطوان تتدافع أيهما يسبق في كسر القيد وتبديد عتمة الليل العربي البهيم، لتصنع فجرا جديدا وحقيقيا للأمة. ها هي الأمة يا رفيقنا تنهض، تملأ الشوارعَ الغضابَ بالمظاهرات، تكسر جدار الخوف وتستبيح هيبة الشرطي، في منظر لا أبهى ولا أجمل. هو جيل جديد يتلقف راية جيل مضى، ويصنع غده بيديه، يهدم القديم، فإذا فلسطين ُتزهو في الحناجر، ويصبح للهتاف طعم الأمل. فلتفرك يديك فرِحا وجذِلا، فمكر التاريخ هو أن من يضحك، يضحك أخيرا.

    لم تكن فرعاً يابساً في شجرة هرمة، بل كنت سروةً باسقةً، تطاول عنان السماء في حقلٍ تربتُه من خصب مرج ابن عامر، حيث شقت معاول أهلك تربةً تفوح بكلِّ الخيرِ القادمِ، ففي معمعانِ ثورةٍ عمت البلادَ عام 1936 كان خروجُك للحياةِ من صلبِ فدائيٍ صاحَبَ القسامَ، وعلى حديثِ ذكرياتِ البطولةِ كان يزهر وعيُك، وكنتَ تمتص رحيقَ ذكريات الآباء زاداً. كنت تختزنه كمن يخزِّن مؤونة الصيفِ لشتاءٍ مرعدٍ. كانت الذكريات ووجع المشردين حطب نار قلبك المشتعل، وكنت تبحث عمن تعطيه من مرجلِ ثورتك شرارةً تَحرق سهلاً.

    صار الكفاحُ حياتَك، ودخلتَ إلى معتركِهِ، صلب العود، غير هياب، فأنت العامل ابن الفلاح، لم تتعود لوك الكلام، وتعودت أن تختصر كلَّ الطرق إلى روما، تكابدُ شظفَ العيشِ، لكنك تبحث عن حريةِ الناسِ والبلادِ، تعمل هنا، وتنتقل هناك حيثما يمكن لبذرةِ ثورةٍ أن تنبتَ شتلةً، من معملِ الزجاجِ إلى مراسلٍ في البنك إلى مصنعٍ للكرتونِ، إلى كلِّ القصصِ الساترةِ لنشاطِك الثوريِّ، من متجرِ أدواتِ الفلاحينَ، إلى مطعمِ الفلافلِ الصغيرِ، وحين يجِدُّ الجدُّ تجدكَ نابض الحركة، في المظاهرةِ وفي التنظيمِ وفي التحشيدِ، وتجدك بين رفاق القيد، وفي مقدمة من امتشق السلاح وحارب. لم تعرف مستقرا إلا حيث يكون فيه موقعٌ لنضالٍ، ولم تعرف غير ثبات الموقف، واستقامة الفكر، رغم تعرجات الطريق. وطَّنت نفسك على حياة الكفاح، فاستطاب لك، وطابت معها النفس الملتحمة بصعوباتها والمتحدية لكل مصاعبها. هناك في سواد أيلول، في أحراش جرش وعجلون، في جنوب لبنان والبقاع، في عبور الأردن إلى الوطن، تنسج شبكة من المقاتلين، تزودهم بالطلقات وكلمات عن الاستمرار والصمود والتضحية، وصرخة واضحة كحد السيف، حين أطلقتها لحظة وطئت قدماك تراب الوطن مرة أخرى: "عدنا لنقاوم، وعلى الثوابت لا نساوم"، كنت ترجمة حقيقية للموقف الثوري الذي لا يساوم على المبادئ، وكنت أنت، لا كما أراد غيرك.

    نتجشم مخاطر الكتابة هنا عن قائد شهيد، لا لنمارس رياضة اللسان ، بل لنقدمه كقدوة، هي أفضل من ألف موعظة، كنموذج حي في الدمج بين القول والممارسة، في جسر الهوة بين النظرية والتطبيق، وفي تعميد المواقف بعرقِ ودمِ وتعبِ النشاط اليومي المثابر. وتأخذ الكتابة هنا طابع المخاطرة، ليس لأن الرجل إشكالي، بل لان تكرار الحديث عن الشهداء في تعداد المناقب مختصرة وموجزة بات إشكاليا، وتلخيصيا، يُفقد التفاصيل دورها في تكوين الجوهر العام لكل شخصية.

    فأبو علي، وهو العامل ابن القرية الذي لم يتلق تعليماً عالياً، لم تكن فرصُهُ المتوقعةُ في قيادة أي تنظيم أو فصيل عالية، أو مضمونة، بل ربما كان أكثر ما يتوقع من بيئةٍ كهذه أن تخرِّج ضابطا متوسطا مقاتلا وعنيدا، لكن أن يضطلع أبو علي بكل هذه المواقع المتقدمة حزبياً ووطنيا ًوقومياً، وبشكل مبكر، يعني أن في الرجل خصال استثنائية، وأنه لم يبخل بتقديم أقصى ما لديه بحماس الشباب. وشهادة الحكيم فيه هنا حاسمة حين يقول " تملك أبو علي خصائص ومواصفات القائد السياسي والعسكري مبكرا، ... فالقائد يتقدم بالحس السياسي والفهم المتميز لحركة المجتمعات وقوانين الصراع بروحية فكرية جمعية مقاومة للانغلاق والانعزال، متزاوجة مع حس شعبي شفاف".

    تمتع أبو علي القائد بشجاعة الناقد حزبياً ووطنياً، فيما لم تحرفه نقديته الجريئة عن طريق الوحدة، فقد عرف قانون وحدة وصراع الأضداد، كأساس للتطور، فكان صمام أمانٍ وعامل تجسير بين النظرية والممارسة، بين الحزبي والوطني وبين الوطني والقومي، وبينهما وبين الاممي، دون أن يفقد البوصلة، ودون مغالاة في تقدير أهمية كل طرف من أطراف هذه المعادلة التي يتشابك فيها صراعنا الوطني ويشتبك أحيانا.

    فهو حين وطئت قدماه أرض الوطن عائدا، بدأ يتلمس الواقع الجديد، فاكتشف أن لا بد من معالجة معادلة الوطن والشتات وعبر عنها بقوله " أقول حقيقة وبدون رتوش أنني في الخارج لم أكن افهم كل ما يحصل في الداخل، وجودي في الداخل عزز معرفتي بالتفاصيل كاملة، كنت أعرف لكن معرفتي كانت ناقصة... لذا يجب الانتباه وعدم فقدان البوصلة وأن نصل إلى نقطة توازن في كيف يفهم الداخل الخارج وبالعكس".

    كما أنه لم يحمل موقفا سياسياً عدميا، بل عبر عن موقفه في لقاء صحفي حين قال: "حتى الحركات الوطنية التي قادت الكثير من الشعوب فاوضت، لكن متى؟ وكيف؟ وبماذا؟ هذا هو المهم، لقد اختارت لحظة قوتها بالتفاوض، بينما القيادة الرسمية الفلسطينية اختارت لحظة ضعف وتركت كل الأسلحة، وبذلك أوصلتنا إلى بؤس الاتفاقات بل أبأسها، بعد أن جردت نفسها من كل الأسلحة وفي مقدمتها الانتفاضة الشعبية".

    وظل دائما منشدا إلى الوحدة، غير ساع لانقسام، دون أن يفرط بموقفه، فهو يقول: " رغم الجحيم الذي مثله التناقض في السياسة مع السلطة والقيادة الرسمية، حافظنا على إدارته بمشروعية العمل السياسي والجماهيري، بحكمة ومسؤولية ووعي مشترك من الجميع، فنحن في الجبهة لا نعتبر نفسنا بديلا عن الإجماع الوطني، بل نحن جزء من حالة وطنية عامة شعبية معارضة موجودة في الوطن والشتات، دورنا فيها ومن خلالها يقوم على مبدأ التعاضد في حماية المصالح الوطنية للشعب الفلسطيني والنضال من اجل أهدافه العليا".

    وقد كان منافحا عن الديمقراطية التي تولي المؤسسات الوطنية أهمية في اتخاذ القرار بعد أن تكون هذه المؤسسة قد حظيت بالإجماع الشعبي، وبين أوراقه نجد ما كتبه بتاريخ 5/7/2000، "نؤيد إقامة هيئة تشريعية واحدة موحدة للشعب الفلسطيني، في الوطن والشتات، بل إني دعوت لها في المجلس المركزي حيث تكون هيئة منتخبة ديمقراطيا حيث أمكن، وبالتوافق حيث تعذر، فالحاجة إلى هذه المؤسسة أصبحت ملحة، وهي من مقومات انتزاع حقوقنا في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة"، ما قاله أبو علي يعتبر انتباها مبكرا ودعوة متقدمة لأجل انتخاب مجلس وطني جديد، وهو يكمل بالقول: "علينا البدء باحترام المؤسسة، فبناء المؤسسة هو الذي يقدم الشعب الفلسطيني كشعب مثقف، سياسي، حضاري"، ويضيف: " هنالك واقع حال سلبي في المجتمع الفلسطيني ، وهنا أطرح تساؤلاً: لماذا لا تبدأ انتخابات للمجالس البلدية والقروية، أو عقد مؤتمرات للاتحادات الشعبية والنقابية، فعلينا البدء من القاعدة الشعبية بالأساس".

    وهو أيضا في هذا المجال، لم يكن أسير حزبيته، بل وطنيا ديمقراطيا منتميا لتوجهات الجماهير حين يقول" هناك حاجة لتشكيل هيئة ذات اختصاص ولا يكون فيها أساس العضوية، التمثيل الفصائلي بل الكفاءة، ويمكن لأي فصيل أن يسمي أو يقترح من يراه مناسبا ليكون عضوا في الهيئة شرط أن لا تكون حيثية عضويته فيها بسبب انتمائه لفصيل بقدر ما هي حاصل حالة مساهمة واغناء وخبرة".

    وهو الناقد الجريء لغياب المؤسسة الديمقراطية الفلسطينية حين يقول: "هي الانتفاضة التي تسببت في عقد قمتين عربيتين وقمة إسلامية، ولم تنجح لمرة واحدة في عقد دورة للمجلس العسكري الفلسطيني، وهي الانتفاضة التي تسببت في سقوط حكومة باراك ولم تسقط وزيرا فلسطينيا فاسدا واحدا".

    كما أنه استشهد وهو يراهن على الجيل الجديد من الشباب، دون تطير من كل مظاهر اللامبالاة أو الاستنكاف الشبابي في لحظة معينة فهو الذي يقيم شباب الأرض المحتلة كجزء من انطباعات عودته القصيرة، بشكل إيجابي حين يقول: "أهم ما تغير أن هناك جيلا جديدا لم نعرفه نحن بالمعنى الشخصي، كنا نسمع عنه فيما مضى من خلال دوره النضالي، خصوصا في زمن الانتفاضة الفلسطينية المجيدة، وهذا الجيل أصبح بعد 32 عاما هو الأكثرية".

    هنا يلخص أبوعلي ضميره الديمقراطي الواضح، والذي يتسم بما وصفه الحكيم به بالقول: "إنه الحس الشعبي الصادق، والبوصلة التي تتخذ من الجماهير مركزها ونقطة حركتها، كما يتخذ من الوطني العام أرضية الحركة والانطلاق".

    لم يفقد أبو علي ثقته بالجماهير العربية، ولم يعبر عن قنوط منها، بل ظل مراهنا عليها، رغم جفاف الوضع العربي وتصحره، فهو يقول: "إن الجماهير العربية التي قاومت الاستعمار وأحلافه وأتباعه عبر تحركها الشامل الواسع، تستطيع اليوم أن تفشل المشروع الصهيوني الأمريكي الساعي لإخضاع الوطن العربي وتصفية قضيته المركزية، وحماية الأمة من عملية سلب إرادتها وثرواتها، إنها قادرة بحركة واسعة ومنظمة على إلغاء الاتفاقات والمعاهدات التي عقدها بعض العرب مع الكيان الصهيوني، وهي قادرة على تبديد كل الأوهام حول سلام مزعوم مع قاتلي الأطفال وقاطعي الشجر وممتهني الكرامة الإنسانية". وكأنها النبوءة، لكنها في الحقيقة قناعة راسخة في فكر ثوري، لا يلمح التناقضات لمحا، بل يسبر غورها ويبني على أساس قراءتها المتمعنة موقفه وقناعاته.

    على الصعيد الحزبي كان منشدا للجماعية في اتخاذ القرار، وكان قادرا على التمييز بين دور الفرد ودور الهيئة، فهو الذي قال في المؤتمر الوطني السادس للجبهة: "إن الأفراد في تاريخ الشعوب والثورات والحركات يلعبون دورا جوهريا، لكن الأفراد لا يقررون مصير تنظيم، ما دام هذا التنظيم قائما على أساس ومرتكزات يكون العمل الجماهيري فيها هو الأساس".

    وهو الداعي للتجديد والمتبني له حين يقول" لا نجزم القول على أي حال كيف نكون بعد فترة، إلا أننا نجزم بالجدية على السير نحو التجديد، ولندع الأيام والزمن والناس يقولون كلمتهم في إنجازنا أو إخفاقنا".

    هذا هو أبو علي الملح الذي لم يفسد والضمير الذي لم يصدأ والعزيمة التي لم تلن والقائد الذي عركه الكفاح وعلمه فنون القيادة، وبُعد الرؤية، والحرص الوطني، والانشداد للفقراء، هذا هو أبو علي، الذي لم يتعب، مؤكدا "أننا لا نزال في بداية الطريق، ومشوارنا صعب، وطويل لكننا نسير بالاتجاه الصحيح وبيدنا بوصلة الرؤية السياسية والتنظيمية والفكرية والكفاحية، التي لن تجعلنا نتوه عن الطريق".

    هذا هو أبو علي القائد الذي خسرته فلسطين والأمة، فحين اغتالوه لم يختاروا عينة عشوائية لإشباع نهم الإجرام الدموي لديهم، أو حتى توجيه رسالة سياسية إلى طرف فلسطيني آخر، بل انتقوا ضحيتهم بعناية وهم يعرفون سلفا ماذا تمثل لشعبها وانتفاضته.

    لكن بهجة القاتل لم تدم طويلا، فالرجل عاد قطرات دم تتطاول شجرا سامقا يرد الظلم، عاد إلى التراب الذي يحب. حكايته حكاية قادة يتقدمون الصفوف حتى الاحتراق، حكاية رجال يهزمون قبورهم.


    ضمن حملة الوفاء لقمر الشهداء في ملتقي الاوفياء


    عدل سابقا من قبل أبومالك الحكيم في الإثنين أغسطس 29, 2011 1:16 am عدل 1 مرات
    avatar
    أبومالك الحكيم

    وكيل  وكيل


    ذكر
    عدد الرسائل : 851
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق بس عصبي
    الدولة :
    نقاط : 4169
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: صفحة الوفاء في ذكرى استشهاد قمر الشهداء

    مُساهمة من طرف أبومالك الحكيم في الإثنين أغسطس 29, 2011 1:01 am

    عبد العال في احتفال تكريمي للشهيد القائد أبو علي: الاعتراف يحول الإعلان السياسي لإنجاز حقيقي على مستوى الجغرافيا
    تكريماً لروح الشهيد القائد أبو علي مصطفى نظمت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيروت حفلاً للإفطار في ساعدة قاعدة الشعب في مخيم شاتيلا شارك فيه حشد من القيادات الفلسطينية وممثلي الأحزاب اللبنانية والفاعليات الثقافية والاجتماعية والمدنية وعدد أعضاء وأصدقاء الجبهة في بيروت تقدمهم الرفيق مروان عبد العال عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية وعدد من قيادتها في لبنان.

    ضمن حملة الوفاء لقمر الشهداء في ملتقى الاوفياء



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 9:10 am