ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    مصادر اسرائيلية تتحدث عن مبادرة فرنسية لعقد مؤتمر للسلام في باريس

    شاطر

    mared althawra

    عريف  عريف


    ذكر
    عدد الرسائل : 376
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : karate/ taleb jam3e
    المزاج : لا باخذ ولا بعطي..الله وكيلك
    الدولة :
    نقاط : 3280
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    مصادر اسرائيلية تتحدث عن مبادرة فرنسية لعقد مؤتمر للسلام في باريس

    مُساهمة من طرف mared althawra في الأربعاء مايو 11, 2011 1:35 am

    مصادر اسرائيلية تتحدث عن مبادرة فرنسية لعقد مؤتمر للسلام في باريس لاقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967واسقاط حق العودة والاعتراف بيهودية اسرائيل



    : اكدت مصادر اسرائيلية الاثنين بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي خلال زيارته الاسبوع الماضي لاوروبا تلقى عرضا من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اثناء اللقاء الذي جمعهما في باريس ينص على عقد مؤتمر للسلام في العاصمة الفرنسية يجمع الفلسطينيين والاسرائيليين لانهاء الصراع والتوقيع على سلام نهائي بين الجانبين نهاية شهر آيار (مايو) الحالي.
    واوضحت المصادر بأن المبادرة الفرنسية تنص على اقامة الدولة الفلسطينية على الاراضي المحتلة عام 1967 مع اجراء تبادل للاراضي، وتكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المنتظرة، مقابل اعتراف الجانب الفلسطيني بيهودية اسرائيل واسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين الى داخل الاراضي المحتلة عام 1948 والاكتفاء بعودتهم لاراضي الدولة المرتقبة.
    وبحسب ما نشرت صحيفة ‘معاريف’ الاسرائيلية الاثنين فان العرض الفرنسي قائم على 3 نقاط اساسية، الانسحاب الاسرائيلي لحدود الرابع من حزيران عام 67 مع تبادل للاراضي، القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، البحث عن حل للاجئين مع عدم عودتهم الى مناطق عام 48، واعتراف الدولة الفلسطينية التي تقوم الى جانب اسرائيل بان اسرائيل هي دولة الشعب اليهودي، واقرار الطرفين على ضوء هذا الاتفاق بانتهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
    ونقلت الصحيفة عن مصادر فرنسية قولها إن نتنياهو طلب من ساركوزي التريث في المبادرة إلى حين ينهي زيارته إلى واشنطن.
    وفي التفاصيل كتبت الصحيفة أن ساركوزي اقترح عقد المؤتمر لتحريك المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.
    ونقلت الصحيفة عن نتنياهو تعقيبه في نهاية اللقاء، والذي تضمن قوله إن ‘جذور الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين هي مشكلة الاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي’. وأضاف أنه سمع قولا قاطعا في هذه المسألة من ساركوزي.
    واضافت الصحيفة انها المرة الاولى التي يصدر عن فرنسا موافقة واضحة وصريحة على ان اسرائيل هي دولة الشعب اليهودي، بحيث تسعى للخروج من مأزق المفاوضات الحالي بعد ادراكها للموقف الاسرائيلي من هذه القضية وعدم تنازل اسرائيل عن يهودية الدولة، وهذا الموقف من غير المعروف حتى الآن اذا كان يتلقى الدعم من الدول الاوروبية الاخرى خاصة بريطانيا والتي تعتبر الشريك الاساسي لفرنسا.
    وأضافت الصحيفة أن ساركوزي يخطط لعقد مؤتمر للسلام في حزيران (يونيو)، حيث ينعقد في باريس في الوقت نفسه مؤتمر الدول المانحة للسلطة الفلسطينية. وبحسب المقترح فإن الدعوة لمؤتمر تجديد المفاوضات ستكون من الرباعية الدولية.
    ومن جهته قال الرئيس الإسرائيلى شمعون بيريس الاثنين إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس ما زال شريك سلام لإسرائيل على الرغم من توقيعه اتفاق المصالحة مع حركة حماس. وأوضح بيريس أن عباس كان ومازال شريكا لإسرائيل لأنه يرغب فى إجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل كما أنه يرفض العنف ويريد السلام.
    كما وصف اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس خلال مقابلة أجرته معه صحيفة ‘جيروزاليم بوست’ الإسرائيلية بأنه حاجز مؤقت.
    وأشار إلى انه انتقد عباس لتوقيعه الاتفاق إلا أن هذا لن يسمح له بعدم التحدث معه كما أنه ليس لديه أي نية للتخلي عن عملية السلام.
    وبخصوص التعامل مع القيادة الفلسطينية الجديدة حث بيريس المجتمع الدولى لإقرار شروط مسبقة لإضفاء الشرعية على حماس ومنها الاعتراف بدولة إسرائيل والموافقة على الاتفاقيات السابقة ونبذ العنف.
    وقال بيريس إنه يتعين على رئيس وزرائه بنيامين نتنياهو إن يجعل هذه المسألة محورا أساسيا في خطاباته واجتماعاته مع الولايات المتحدة.
    كما ألقى بيريس الضوء على ضرورة وضع المجتمع الدولي الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية في اعتباره خلال النظر في الدعوات الفلسطينية بشأن الاعتراف بإقامة دولة فلسطينية من جانب واحد.
    وفي مقابلة آخرى مع صحيفة ‘يديعوت احرونوت’ الاسرائيلية قال بيريس’ إن إسرائيل ستكون ملزمة بإخلاء مستوطنات في إطار أية تسوية، إلا أنه أشار إلى بقاء 3 كتل استيطانية في إطار تبادل أراض.
    ‘وقال بيريس إن ‘خيار السلام هو الخيار الوحيد القائم لإسرائيل والعرب’. وأضاف أنه في كل تسوية مستقبلية ستكون إسرائيل ملزمة بإخلاء مستوطنات. وبحسبه فـ’إما أن يحصل المستوطنون على تعويضات مالية، أو يضطروا إلى الانتقال إلى الكتل الاستيطانية الثلاث مع تبادل أراض
    ’.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 10:21 pm