ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    الجبهة الديمقراطية تدعو إلى مواصلة التحركات الشعبية حتى إنهاء الانقسام

    شاطر
    avatar
    عمر القاسم

    جندي جديد  جندي جديد


    ذكر
    عدد الرسائل : 73
    العمر : 32
    رقم العضوية : 474
    نقاط : 3438
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 24/04/2008

    الجبهة الديمقراطية تدعو إلى مواصلة التحركات الشعبية حتى إنهاء الانقسام

    مُساهمة من طرف عمر القاسم في السبت مارس 05, 2011 4:54 pm

    رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على لسان مصدر مسؤول لها بتصاعد التحركات الجماهيرية داخل الوطن وخارجه والضاغطة لإنهاء الانقسام المدمر. وأعربت عن ارتياحها لشمول هذا التحرك جميع ألوان الطيف الفلسطيني رغم التأخر في ذلك والذي طال لحوالي أربع سنوات مدمرة ومرة. ورأت في الإجماع الوطني المطالب بالخروج من كارثة الانقسام فرصة ينبغي ترجمتها على الأرض وإعطائها المصداقية التي تفتح الطريق لاستعادة الوحدة الوطنية سبيلاً لإنهاء الاحتلال والاستيطان وصيانة حق العودة للاجئين طبقاً للقرار 194.
    وأكدت الجبهة على ضرورة العمل السريع لإنهاء الانقسام بعد أن كاد يفرغ صبر الشعب الفلسطيني بفعل ما ألحقه الانقسام من أضرار بالغة على المشروع الوطني الفلسطيني وعلى مصالح الشعب المباشرة وأوضاعه المعيشية.
    ووجهت الجبهة الديمقراطية نداءها مجدداً للجميع من أجل استئناف الحوار الوطني الشامل وبمشاركة ممثلين عن جميع القوى الوطنية والإسلامية والشخصيات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني والشباب. وأن يستند هذا الحوار إلى وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة ونتائج حوارات القاهرة 2009. وبما يمكّن من فتح الطريق لبناء حكومة وفاق وطني تنهي الفصل بين الضفة وغزة وتعيد وحدة المؤسسات، وتفتح الطريق للتمهيد لانتخابات رئاسية وتشريعية على أساس التمثيل النسبي الكامل وإعادة بناء الأجهزة الأمنية على أسس وطنية ومهنية. وكذلك الأمر بإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية بانتخاب للمجلس الوطني الفلسطيني في الداخل وحينما أمكن في الخارج ووفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل.
    وطالبت الجبهة السلطتين بغزة ورام الله بالانفتاح الديمقراطي على الشعب والالتزام بحرية التعبير والتجمع من خلال عدم المنع أو وضع العراقيل أمام التحركات الشعبية والشبابية المنادية بإنهاء الانقسام وتهيئة الأجواء الملائمة لاستئناف الحوار الوطني الشامل بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في غزة والضفة، ووقف الحملات الإعلامية التحريضية. كما تؤكد بأن مواصلة التحركات الشعبية الضاغطة على مراكز صنع القرار لإنهاء الانقسام، هي الضمانة لاستئناف الحوار الوطني الشامل ووصوله إلى أهدافه بحل جذري للأزمة الداخلية الفلسطينية، وإعادة بناء وحدة الصف الفلسطيني، باعتبارها القاعدة الصلبة للدفاع عن الثوابت الوطنية الفلسطينية وحماية المقاومة، ووضع إستراتيجية جديدة تتقدم بالمقاومة الشعبية نحو انتفاضة شاملة وتعيد القضية الفلسطينية كقضية مركزية للأمة العربية ودفعها لاحتلال موقع الصدارة في الاهتمام الدولي، وبما يمكّن من توسيع دائرة التضامن الدولي مع قضية شعبنا وحقوقه ونزع الشرعية عن إسرائيل ومساءلتها ومحاسبتها على جرائمها بحق شعبنا الفلسطيني.
    كما دعت السلطتين في غزة ورام الله لاستخلاص العبر من ثورتي مصر وتونس ورياح التغيير التي تعصف بالبلدان العربية، وذلك بدمقرطة المجتمع الفلسطيني وإطلاق الحريات الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية، والحد من مشكلات الفقر والبطالة والغلاء والتعليم والصحة وكل قضايا الشأن الاجتماعي وبما يعزز صمود شعبنا في مجابهة المخططات الإسرائيلية الأمريكية.
    وفي ذات السياق دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين النظام الجديد في مصر لفتح معبر رفح بشكل كامل، والعمل لرفع الحصار الجائر عن غزة.
    وعبرت عن تقديرها لانشغال النظام المصري بالأوضاع الداخلية إلا أن أمل الجبهة والشعب الفلسطيني الكبير بمصر الجديدة والكبيرة دائماً بأن تستأنف جهدها لرعاية الحوار الوطني الفلسطيني الشامل وإنهاء الشقاق والتشرذم الفلسطيني. مؤكدين ثقتنا أن مصر ستبقى إلى جانب قضية شعبنا وحقوقه العادلة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 11:45 pm