ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    شهيد: الدعم الأوروبي انتصار للدبلوماسية الفلسطينية

    شاطر

    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 4930
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    شهيد: الدعم الأوروبي انتصار للدبلوماسية الفلسطينية

    مُساهمة من طرف rita في السبت يوليو 17, 2010 11:02 pm

    قالت ليلى شهيد، ممثل فلسطين الدائم لدى الاتحاد الأوروبي، إن شبه الإجماع في الاتحاد الأوروبي على كافة مستويات القرار من مجلس أوروبي، ومفوضية، وبرلمان، على الدعم السياسي والمالي للشعب الفلسطيني ولسلطته الوطنية، وبالمقابل إدانة سياسة الاحتلال الإسرائيلي، نصر للدبلوماسية الفلسطينية ولمقاومة وصمود الشعب الفلسطيني.

    وأضافت شهيد، في لقاء خاص مع تلفزيون فلسطين، أن الرأي العام في أوروبا تغير كليا بعد الحرب على غزة، وانفضحت إسرائيل بجرائم الحرب التي قامت بها وذكرت في تقرير جولدستون، و'زاد الطين بلة' قتل 9 مواطنين أتراك أبرياء جاءوا لفك الحصار عن غزة على متن أسطول الحرية.

    وقالت إن هناك إجماع، أيضا، على أن كل الدعم المالي والسياسي لحكومة الدكتور سلام فياض، الذي جاء إلى بروكسل بدعوة من الاتحاد الأوروبي، قد أدى واجبه في إقامة مؤسسات تقود إلى دولة.

    وتابعت أنه لكل هذه الأسباب، ولأن التوقيت مهم جدا عشية زيارة أشتون، مسؤولة السياسة الخارجية الأوروبية ونائبة رئيس المفوضية، التي ستزور فلسطين غدا كما سيزور ميتشل فلسطين غدا أيضا، فهناك لحظة سياسية مهمة جدا، يجب أن نستفيد منها، لذلك أتت هذه الدعوة للدكتور فياض والوفد المرافق له في مرحلة مهمة جدا، أولا أتيحت فرصة للاتحاد الأوروبي أن يعبر عن قناعته أن إقامة الدولة هو من شروط الحل، لأن هذا الحل عمليا قائم على المشروع الأوروبي الذي يتكلم عن استقرار وأمن في الشرق الأوسط، وفي المتوسط إجمالا.

    وتابعت شهيد، 'هناك لحظة أعتقد أنه يجب أن يستفيد منها ليس فقط الفلسطينيون، وإنما العرب وكل من يساهم ببناء السلام في هذه المنطقة، وهو دعم قيام الدولة على أساس واضح، محاربة الاستيطان وتوسيع المستوطنات، ومحاربة ضم القدس كليا، ودعم مفاوضات جدية قائمة على أساس المرجعيات الفلسطينية والدولية التي قمنا بها حتى الآن ودمرها عمليا نتنياهو'.

    وقالت: 'لكل هذه الأسباب أعتقد أن لقاء رئيس الوزراء د.فياض، لأول مرة مع رئيس المفوضية السيد باروزو، وما هو أهم، ما قاله باروزو في المؤتمر الصحافي المشترك مع رئيس الوزراء، كان مهم جدا وسابقة، وعبر عن قوة العلاقة السياسية والاقتصادية بين أوروبا وفلسطين، كما قال إنه يندد كليا بتدمير المنازل التي قامت بها قوات الاحتلال يوم الزيارة (13/7)، وقال إنها ليست فقط غير شرعية، وإنما تدمر إمكانية حل الدولتين الذي أصبح مطلبا أوروبيا وعالميا'.

    وأردفت: 'لكل هذه الأسباب، لقاء رئيس الوزراء مع رئيس الاتحاد الأوروبي الحالي (بلجيكا) كان إيجابيا جدا وأتى بنفس السياق لدعم إقامة الدولة'، وقالت: 'أود أن أقول إن تحول الموقف الأوروبي إلى أكثر موقف سياسي واضح وأكثر تدخلا في الأمور الدبلوماسية العالمية أتى بعد إعلان الموقف الأوروبي في 8 ديسمبر العام الماضي، وهو كان تحت الرئاسة السويدية، وكان موقفا مهما جدا لأنه أثار كل المرجعيات الأساسية لحل سياسي: الدولة، وحدود الدولة 1967، وعاصمة الدولة القدس الشرقية، وعدم شرعية الاستيطان، والمبادرة العربية كحل لكل الموضوع العربي الإسرائيلي، كل هذه المرجعيات ضمنت في البيان الأوروبي، وما هو أهم أن الرباعية تبنت نفس الموقف الذي عبرت عنه أوروبا في ديمسبر 2009، في بيان الرباعية بموسكو في آذار 2010'.

    وأضافت أن أوروبا تعطي فلسطين، وهي أول مانح لفلسطين منذ سنين، نصف بليون يورو سنويا، للمشاريع ولدعم الأسر الفقيرة، ولدفع المعاشات ولبناء المؤسسات والبنية التحتية للدولة.

    وقالت: 'إنه في هذا العام بالذات، صرفت أوروبا حتى الآن أي في أول 7 أشهر، 158 مليون يورو ونصف، و 71 مليون في مشاريع تنمية، كما أعلن باروزو عن 60 مليون إضافي (20 من المفوضية مباشرة و40 من مفوضية العلاقات الإنسانية والمساعدات العاجلة) وهذا قبل أن تنتهي السنة'.

    وبينت شهيد 'أن ما هو مهم في هذه الزيارة أيضا (زيارة الدكتور فياض إلى بروكسل) هو أيضا الدعم السياسي، لذلك أعتقد أن هذه الزيارة امتازت بالنسبة لزيارات أخرى سابقة بتطور الدور الذي تود أوروبا أن تلعبه، وأعتقد أن هذا أيضا نتيجة لشعور أوروبا أنه في الإدارة الأميركية، رئيس وإدارة جديدة تود أن ترى أوروبا تلعب دورا أكبر في الحل السياسي بين فلسطين وإسرائيل، وأيضا بين العالم العربي وإسرائيل، ومن أجل وضع أمني وسياسي واقتصادي في كل الشرق الأوسط يسمح للجميع أن يستفيد'.

    وقالت: 'أعتقد أننا يمكن أن نكون متفائلين بزيارة أشتون للمنطقة، فأشتون اغتنمت فرصة 'التراجيديا' لقتل 9 مواطنين أتراك في 'أسطول الحرية' وذهبت إلى غزة في أول زيارة، وستذهب إلى غزة الأحد المقبل، وتود أن تلعب دورا مهما في وضع قوات أوروبية، ليس فقط على معبر رفح كما كان الحال بعد اتفاقية 2005، ولكن أيضا تبحث أشتون الآن مع السلطة الفلسطينية وضع قوات أوروبية، وربما أيضا وجود فلسطيني أمني على كافة المعابر، لأن رئيس الوزراء د.فياض فسر للأطراف الأوروبية أن ما هو مطلوب ليس تحسين قائمة المواد التي يسمح دخولها لغزة، ولكن إعادة اقتصاد حقيقي لقطاع غزة( استيراد وتصدير بضائع)، وهو قال، كذلك، أننا لا نريد أن نبقى نطلب مساعدات دولية، ولكن نود أن نقوم بواجباتنا ونستطيع أن نقوم من خلال القطاعين العام والخاص بتنشيط التصدير من غزة إلى الخارج، إذا وضعت أوروبا وأميركا إسرائيل أمام مسؤوليتها في فتح كل المعابر، ليس فقط في غزة وإنما في الضفة والقدس'.

    وأضافت شهيد: 'نعتقد إننا نقترب من دور حقيقي ربما سببه الأساسي أن هناك شعور في أوروبا وأميركا أن الوقت مناسب لكي يعمل الجميع على مطالبة إسرائيل بإنهاء الاحتلال، فلا يعقل أن يكون إنهاء الاحتلال في أيدي المحتل (إسرائيل)، وهو واجب، أيضا، من المجتمع الدولي تجاه المجتمع المحتل (فلسطين)، ونشعر أن المجتمع الدولي وصل إلى قناعة أن إنهاء الاحتلال يجب أن يكون، أيضا، مساهمة من أوروبا وأميركا في عملية بناء السلام'.


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 19, 2017 8:42 pm