ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    معا تكشف - يسرقون المحروقات التي تباع للسلطة

    شاطر
    avatar
    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 5109
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    معا تكشف - يسرقون المحروقات التي تباع للسلطة

    مُساهمة من طرف rita في الجمعة يوليو 16, 2010 8:54 am

    تحقيق محمود برهم -كشفت وكالة "معا" بالوثائق والصور عملية سرقة الوقود التي تبيعه اسرائيل للسلطة الفلسطينية لاسيما بعد أن تم ضبط شاحنه لنقل المحروقات يوم الجمعة الماضية على معبر نعلين في مدينه رام الله والمحاذي للخط الاخضر الفاصل بين اسرائيل والمناطق الفلسطينية.

    ولم تؤكد او تنفي مصادر رسمية عليا في الحكومة الفلسطينية الوثائق والصور التي حصلت عليها "معا" والتي تكشف أن هناك من يسرق 2000 لتر من المحروقات التي تبيعها إسرائيل للسلطة.

    تفاصيل السرقة
    الشاحنات الإسرائيلية تنقل الوقود للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية عبر معبرين اثنين هما نعلين في رام الله وترقوميا في الخليل ويجب أن تمر كل شاحنة عبر عداد لحساب عدد لترات الوقود سواء من الكاز او السولار او البنزين وتتسع كل شاحنة من 35 إلى 45 ألف لتر وإذا ما تم شبكها في هذا العداد فان العملية تحتاج الى اربع ساعات.

    كيف يسرق الاسرائيليون الوقود
    الشركة الإسرائيلية وعن طريق متعهد النقل الإسرائيلي تنقل المحروقات عبر صهاريج يقسم كل منها من الداخل إلى أربعه او خمسة خزانات يفتح كل خزان على الاخر بطريقه اوتوماتيكية من اسفل الشاحنة ويستطيع السائق فتح اي خزان او اغلاق اي خزان آخر حسب الرغبة، وإذا ما قرر الجانب الفلسطيني فحص السيارة عبر العداد فان السائق يقوم بفتح كافة الخزانات ويحصل الجانب الفلسطيني على عدد اللترات المسجل في الورق، وهذا قلما يحدث "حسب المصدر" واذا ما تم نقل الوقود مباشرة من شاحنة اسرائيلية إلى شاحنة فلسطينية فتتم العملية بسرعة وهو ما يحدث عادة ودون تدقيق ويكتفي المراقبون بالتأكد من الصهريج قد فرغ من الوقود, ثم تذهب الشاحنات الفلسطينية الى محطة تخزين الوقود أو إلى أكثر من 200 محطة وقود منتشرة في الضفة الغربية لتفريغ الصهريج الفلسطيني دون حساب اللترات أيضا.

    ضبط السرقة
    ماذا يحدث لو أن السائق الإسرائيلي يخفي خزان والذي يستخدم عادة للسرقة ويتسع ما بين 2000 إلى 3000 لتر من الوقود؟ أي ما نسبته 5% من قيمة حمولة الصهريج الكبير ولا يراها احد وطبعا يقع أسفل السيارة بحيث يكون له مخرج خاص وليس ضمن المضخة.

    بطريق الصدفة، لاحظ عدد من الموظفين على معبر نعلين يوم الجمعة الماضي احدى الشاحنات بعد ان افرغت حمولتها بأنه لا تزال كمية من الوقود تسيل منها وقرروا فحصها بعد محاولات من الجانب الاسرائيلي بأن السائق مستعجل وحجج كثيرة اخرى، الا انهم اكتشفوا الخزانات الداخلية داخل الشاحنة لا سيما بعد ان قاموا بفتح الغطاء الخارجي على قلب الشاحنة والمختوم باختام واقفال لا يجب أن تفتح حسب التعليمات.

    ماذا بعد ذلك
    مصادر مطلعة قالت لـ"معا" ان عددا من كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية والجانب الاسرائيلي خاصة من شركة التوريد وصلوا الى مكان الحادث وبحسب المصادر ان كبار المسؤولين من الجانبين اصدروا تعليمات بالتكتم على الموضوع وعدم وصوله إلى الصحافة.

    وبحسب المصادر فان لقاء فلسطينيا – اسرائيليا عقد في اسرائيل بعد ساعات من عملية الضبط بين مسؤول هيئة البترول الفلسطيني السيد امين بشير ومسؤولين من شركة التوريد ولكن على ارض الواقع لم يتغير شيئ ولا يزال الوقود يدخل الى المناطق الفلسطينية.

    وقد رفض بشير التعليق على الموضوع.

    فلماذا لم يتم الإعلان عن السرقة وفضح القائمين عليها من الإسرائيليين؟ وهل القضية مقتصرة على سائق شاحنة إسرائيلي يقوم بالسرقة أم كل الشاحنات الإسرائيلية تحمل خزانات داخلية مخفية وبالتعاون مع جهات عليا؟ ومنذ متى يسرق الإسرائيليون أموال شعبنا ؟ وكم يبلغ حجم الأموال التي سرقت حتى الان ؟ ولنضع هذا الملف على طاولة المسؤولين وهيئات الرقابة في داخل السلطة؟

    بقي ان نقول ان السلطة تتسلم من الجانب الإسرائيلي ما معدله 20 – 25 صهريجا في ترقوميا و40 – 45 صهريجا في نعلين بالاضافة الى حصة قطاع غزة.


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 17, 2017 3:24 pm