ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    وسائل الاعلام اللبنانية تتحدث عن توقيف شخص ثان في شركة (الفا) للاشتباه بتعامله مع اسرائيل

    شاطر
    avatar
    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 5174
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    وسائل الاعلام اللبنانية تتحدث عن توقيف شخص ثان في شركة (الفا) للاشتباه بتعامله مع اسرائيل

    مُساهمة من طرف rita في الجمعة يوليو 16, 2010 8:11 am

    أبلغ وزير الدفاع اللبناني الياس المر مجلس الوزراء اللبناني بوجود موقوف آخر في ملف التعامل مع اسرائيل، داخل شركة (ألفا) اللبنانية للهاتف الخليوي، يدعى طارق ربعة، والذي تبين انه مهندس في الشركة المذكورة، وان موقعه مؤثر وهو أخطر بكثير من شريكه الموظف في الشركة نفسها شربل قزي•

    وقال المر بان مديرية المخابرات في الجيش اللبناني قد اوقفت المدعو طارق الربعة للاشتباه فيه بالتعامل مع اسرائيل وهو من سكان حي (الطريق الجديدة) في بيروت موضحا ان توقيفه لم يأت نتيجة اعترافات الفني العامل في "ألفا" شربل قزي الموقوف بهذه التهمة بل نتيجة الاستقصاءات وضبط مكالمة هاتفية تلقاها من الجهة التي يتعامل معها.

    وافادت صحيفة (الأخبار) اللبنانية اليوم – الخميس ان وظيفة الموقوف الجديد ورتبته تكشفان أن الاختراق الإسرائيلي لقطاع الاتصالات اللبناني بات يشبه الاجتياح مشيرة الى ان الموقوف الجديد هو مهندس رفيع المستوى يعمل بصفة مهندس إرسال، في قسم هندسة الشبكة، وهو القسم ذاته الذي يعمل فيه زميله شربل قزي. ونسبت الصحيفة الى مصادر وثيقة الاطلاع قولها إن الموقوف الجديد أعلى رتبة من شربل، وأكثر قدرة منه على التحكم بشبكة الاتصالات ومعرفة أسرارها وخباياها. ولخص أحد المقربين من إدارة شركة ألفا وظيفة الموقوف الجديد بالقول إنه «أحد المحركات الرئيسية للشبكة». وتقول (الأخبار) انه رغم غياب أي دليل على وجود صلات استخبارية بين الموقوفَين، فإن المحققين اللبنانيين يدققون في هذه النقطة.

    وتضيف الصحيفة ان عملية التوقيف الجديدة صدمت إدارة شركة (الفا) التي تعرف جيداً ما يمكن الموقوفَين معاً، وكل منهما على حدة، تقديمه إلى أي جهة استخبارية، وخاصة إذا كانت تتمتع بقدرات تقنية عالية كالتي هي في حوزة الإسرائيليين.

    واشارت الصحيفة الى ان مخابرات الجيش اللبناني تجري مسحاً كاملاً للجهازين التقني والبشري في شركة (الفا)، محاولة تحديد الثُّغر الأمنية التي يمكن النفاذ من خلالها إلى برامج تشغيل الشبكة وبياناتها.

    هذا ونسبت صحيفة (النهار) البيروتية اليوم - الخميس الى مصادر امنية قولها ان مخابرات الجيش اللبناني كانت اوقفت الفني الميكانيكي العامل في شركة "ألفا" طارق الربعة قبل 3 ايام، ولم يكشف الامر حرصاً على سلامة التحقيق ومنعاً لهروب اي مشتبه فيه آخر قد يكون على صلة به. غير ان الامر كشف امس اثر ضبط عناصر من مخابرات الجيش جهاز الكومبيوتر العائد الى الربعة في شركة "ألفا".

    وقال مصدر امني لبناني لقناة (المنار) التابعة لحزب الله ان توقيف الربعة جاء في سياق متصل بتوقيف عميل الاتصالات شرب القزي مضيفا ان نفس المحرك الامني للقزي كان يتواصل مع الربعة. واشار المصدر الى ان الموقوف الجديد كان يعمل في تركيب هوائيات وهي وظيفة حساسة جدا ما يجعل عمله اكثر خطورة من العميل القزي.‏ويعتقد أن الربعة شريك في العمل التجسسي مع الموظف في شركة "ألفا" شربل القزي الموقوف منذ أسبوعين بتهمة التعامل مع الإسرائيليين وتزويدهم بمعلومات تتعلق بصلب عمله في قطاع الهاتف الخلوي. اما صحيفة (اللواء) البيروتية فقالت صباح اليوم - الخميس ان موقع المهندس ربعة في شركة (الفا) يخوله الوصول وبالتالي الدخول إلى تفاصيل المخابرات الهاتفية، بصورة أخطر بكثير من الاتصالات التي كان يجريها القزي•

    هذا وتقول صحيفة (الأخبار) ان الهيئة اللبنانية المنظمة للاتصالات التقت الهيئة أمس رئيس لجنة الإعلام والاتصالات النيابية النائب حسن فضل الله من كتلة حزب الله في البرلمان اللبناني. وبحسب بيان صادر عنه، استمع فضل الله إلى «شرح مفصل من الهيئة عن حجم الأضرار الخطيرة على المستويين الفني والتقني التي تعرض لها قطاع الاتصالات، وكيفية معالجة آثارها على المدى البعيد، والمسؤوليات المترتبة على الشركات المشغّلة للقطاع لتوفير الحماية وتحصين وضعها أمام أي اختراق أمني. وهذا ما يتطلب إجراءات صارمة وفورية في مجالات عديدة، سواء ما يتعلق بالعمل أو التجهيزات أو العلاقات الخارجية، وكلها غير محصّنة تحصيناً كافياً أمام أي اختراق مستقبلي».

    ورأى فضل الله «أننا أمام هذه الوقائع لا نزال في المرحلة الأولى من إحصاء الأضرار ومحاولة معالجتها، وهناك مسؤوليات على الشركات، ودور أساسي للدولة لحماية هذا القطاع، وتحصينه بخطوات عملية، تشمل الأمان الداخلي والخارجي للشبكات، كي لا يكون أمن اللبنانيين مستباحاً جراء ضعف إجراءات الحماية أو التهاون بحيث تبقى أبواب هذا القطاع المستهدف إسرائيلياً غير موحّدة كما يجب».


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 11:34 pm