ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    فياض: برنامج التمكين الاقتصادي خطوة أساسية لتحريرنا من الفقر والبطالة

    شاطر
    avatar
    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 4994
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    فياض: برنامج التمكين الاقتصادي خطوة أساسية لتحريرنا من الفقر والبطالة

    مُساهمة من طرف rita في الخميس يوليو 15, 2010 4:37 am

    قال رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض إن مشاركته في اجتماعات لجنة الموازنة ولجنة الشؤون الخارجية والتنمية في البرلمان الأوروبي في بروكسيل، تأتي لإطلاع أصدقائنا في البرلمان على إنجازات السلطة الوطنية والشوط الذي قطعته لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية.

    وأضاف، فياض في حديثه الإذاعي الأسبوعي، أن زيارته تأتي أيضاً لحشد الدعم الدولي لحقوق شعبنا والمشاريع الحيوية التي تبلورها الحكومة لمتابعة انجاز خطة السلطة الوطنية التي ترتكز على تعزيز صمود المواطنين على أرضهم وتكريس الوقائع الإيجابية على الأرض.

    وشدد فياض على أن خطة بناء الدولة في غزة والضفة وعاصمتها القدس الشرقية، تتضمن نظاماً شاملاً عادلاً وفاعلاً للحماية المجتمعية. وقال: 'في هذه الإطار قررت الحكومة منذ بداية الشهر الجاري تشكيل لجنة خاصة للعمل على إنشاء صندوق التمكين الاقتصادي للأسر المحتاجة، ويأتي هذا الجهد في إطار محاولات الحكومة الحثيثة للتخفيف من حدة الفقر من خلال التدخل الفاعل والمنظم لتمكين الأسر المحتاجة للخروج من دائرة الفقر إلى دائرة العمل والاعتماد على الذات ومساعدتها للوصول إلى حالة الاستقلال الاقتصادي المستدام عن طريق برنامج التمكين الاقتصادي لهم، والذي تديره وزارة الشؤون الاجتماعية بالشراكة مع شبكة من المؤسسات الأهلية الفلسطينية'.

    وتابع: بلغ عدد المستفيدين من برنامج التمكين الاقتصادي للأسر الفلسطينية المحرومة- بوصفه أحد التدخلات الرئيسية للسلطة الوطنية لمعالجة الفقر- 5639 أسرة حيث تم العمل مع 5838 أسرة من خلال منح التمكين الاقتصادي ومع 1800 أسرة من خلال الإقراض وذلك في 300 موقع جغرافي في الضفة وغزة'.

    وأكد فياض أن المرحلة الثانية من برنامج التمكين الاقتصادي التي تبدأ العام المقبل وتستمر لـمدة 4 أعوام تستهدف توسيع دائرة المستفيدين منه، إذ تستهدف 12 ألف أسرة من الأسر الفقيرة المسجلة وستتلقى منح مالية تتراوح بين 5000 و7000 دولار من أجل القيام بمشاريع إنتاجية تمكنها من الاعتماد على الذات، ومن تحسين الأوضاع المعيشية، وتحقيق تقدم للوصول إلى الاكتفاء الذاتي والمساهمة في تنمية الاقتصاد الفلسطيني وتوفير الأمن الاقتصادي للأسر المحتاجة.

    وقال رئيس الوزراء 'إن برامج الحماية الاجتماعية والبرامج التي تتعامل مع الأشخاص الأقل حظاً، والذي يعد برنامج التمكين الاقتصادي من أهمها- هي ركيزة من ركائز الحكم الرشيد التي تهدف إلى تحقيق الأمان الاجتماعي، وتنسجم مع المنظومة القيمية التي ستقوم عليها دولة فلسطين'.

    وأضاف: 'نجاحنا الحقيقي لا يتمثل في زيادة الأسر التي تستفيد من برامج المساعدات بل في تقليصها من خلال برامج التمكين الاقتصادي وتمكينها من الدخول إلى دائرة الإنتاج'. وأشار إلى أن نسبة الفقر بلغت خلال 2007 حوالي 34 ونصف بالمائة بواقع 23,6 بالمائة في الضفة و55.7 بالمائة في غزة، وتعاني ما نسبته ربع الأسر في الضفة و61% من الأسر في غزة من انعدام الأمن الغذائي بسبب الاحتلال وممارساته التي تكبل الاقتصاد، وفرص النهوض به، وتحقيق التنمية المستدامة، وفي مقدمة تلك الممارسات الحصار المفروض على غزة ونظام الإغلاق والسيطرة والتحكم التي تعاني منها الضفة الغربية والقدس الشرقية.

    وشدد رئيس الوزراء على أن برنامج التمكين الاقتصادي يعد خطوة أساسية لتحرير اقتصادنا من الفقر والبطالة، وإن خارطة تدخلات السلطة الوطنية في الحماية الاجتماعية لا تقتصر على المساعدة المادية بل تشمل المساعدات الطارئة وكفالات الأيتام وكفالات تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وغير ذلك من البرامج التي تديرها وزارة الشؤون الاجتماعية.

    وقال: 'يشمل برنامج التمكين الاقتصادي التدخلات في القطاعات الاقتصادية المتنوعة، حيث تبلغ القيمة الإجمالية لمنح التمكين أكثر من 16 مليون دولار وتتركز النسبة الكبرى من هذه التدخلات في القطاعين الزراعي والتجاري'.

    وأشار فياض إلى أن الحكومة كانت قد أعلنت قبل حوالي شهر عن إطلاق برنامج جديد للتحويلات النقدية مُدار من وزارة الشؤون الاجتماعية، والذي يهدف للتعامل مع مشكلة الفقر وما يترتب عليها من آثار صعبة ويهدف لتوسيع دائرة الاستهداف للوصول إلى جميع الأسر المستحقة التي تقع تحت خط الفقر وتوحيد القنوات المختلفة التي تقدم المعونات لهذه الأسر من أجل التنسيق والتعاون والإفصاح عن برامجها وخدماتها في مجال الحماية الاجتماعية، وعن المستفيدين منها ليتم بناء قاعدة البيانات الوطنية وتوزيع الموارد المالية واستثمارها على أحسن وجه، ما يحقق الشفافية والنزاهة والعدالة بإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والشراكة بين المؤسسات مع منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية ذات العلاقة وغيرها.

    وقال رئيس الوزراء: 'إن استكمال السجل الوطني للفقراء سيمكن من تصميم جملة من التدخلات والبرامج الأخرى الهادفة إلى توفير الحماية الاجتماعية للفقراء والمهمشين، وليس فقط توزيع الموارد المالية'.

    وأكد أن وجود قاعدة بيانات وطنية للفقراء يضمن عدم الازدواجية في تقديم الخدمات لأسرة واحدة من أكثر من جهة، في ظل وجود عشرات آلاف الأسر التي لا تتلقى مساعدات من أية جهة.

    وختم رئيس الوزراء حديثه الإذاعي بالشكر لكل العاملات والعاملين في برامج الحماية الاجتماعية، والمؤسسات العاملة في هذا المجال على الجهد الحيوي الذي يبذلونه لتعزيز صمود المواطنين، مؤكدا إصرار السلطة الوطنية على الوصول إلى برنامج متكامل ومتميز للضمان الاجتماعي لتعزيز التماسك والنسيج الاجتماعي


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 24, 2017 3:16 pm