ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    المصري يدعو القطاع الخاص الفلسطيني إلى دعم القدس

    شاطر
    avatar
    النسر الأحمر

    الأمين العام  الأمين العام


    ذكر
    عدد الرسائل : 11994
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : اعلامي
    المزاج : تمام
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    نقاط : 13433
    تقييم الأعضاء : 32
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007
    الأوسمة :

    المصري يدعو القطاع الخاص الفلسطيني إلى دعم القدس

    مُساهمة من طرف النسر الأحمر في الجمعة يونيو 11, 2010 12:51 am

    ضمن مسؤوليتها الاجتماعية والتزامها الدائم تجاه مدينة القدس، رعت اليوم شركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة (باديكو القابضة) حفل عشاء خيري، دعت إليه شبكة المرأة العربية لصالح مبادرة "مدرستي فلسطين" التي أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبد الله في 18 نيسان الماضي، بهدف تحسين البيئة التعليمية وصيانة عدد من المدارس في القدس الشرقية التابعة لوزراة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الاردنية، وتطبيق مجموعة من البرامج التعليمية والتوعوية فيها.

    ورحب منيب رشيد المصري رئيس مجلس ادارة باديكو القابضة، خلال حفل العشاء الخيري الذي أقيم اليوم في قصر الحمراء في القدس، بالضيوف الحاضرين وأشاد بجهود جلالة الملكة رانيا العبد الله لإطلاقها مبادرة "مدرستي فلسطين" التي ستعمل على تأهيل وتحسين أوضاع المدارس في القدس كمرحلة أولى، وتنفيذ مجموعة من البرامج التي تسعى للنهوض بنوعية ومستوى التعليم في المدينة.

    وقال: إننا نرى في مبادرة "مدرستي فلسطين"، ليس فقط جهدا لتحسين نوعية التعليم في المدينة المقدسة، على أهمية ذلك كون المورد البشري أهم ما نملك، وإنما السلاح الأهم الذي يودع في أيدي المقدسيين في معركتهم، ومعركتنا جميعا، من اجل البقاء، وهي تجل آخر للروح الخلاقة لجلالتها، والتي عكستها جميع مبادراتها، والتي لم تقتصر على الأردن فقط، وإنما امتدت لتشمل العالم العربي كله، وفي القلب منه فلسطين وشعبها، خصوصا تلك المبادرات الهادفة إلى الرقي بأوضاع الأطفال والشباب والمرأة".

    وأضاف أن هذه المبادرة دليل آخر على المكانة التي تحتلها القدس في إطار الدور التاريخي للمملكة الأردنية الهاشمية في الدفاع عن فلسطين وشعبها، وإبقاء قضيته حية في ضمير العالم، إلى أن يحقق أهدافه بالحرية والاستقلال، وإقامة دولته لتشكل حجر الزاوية في امن واستقرار وازدهار المنطقة، بل والعالم.

    وأعرب المصري عن اعتقاده بان مبادرة جلالة الملكة رانيا يمكن أن تشكل محورا لجهد تساهم فيه جميع الأطراف، سلطة وطنية وقطاع خاص ومنظمات أهلية، داعيا القطاع الخاص، "إلى المساهمة الفاعلة في هذا الجهد، واستغلال هذه الفرصة لتحويل أقواله بشان الالتزام تجاه القدس إلى عمل ملموس على الأرض، وليس أفضل من التعليم مجالا لتجسيد هذا الالتزام". وأشاد المصري أيضاً بجهود الأطراف والمؤسسات التي تعمل على تنفيذ مشاريع لدعم التعليم في القدس ومنها مؤسسة فيصل الحسيني ومؤسسة التعاون وعدد من المؤسسات الدولية الأخرى.

    وقال: نحن فخورون بأن يكون لباديكو دور في هذه الجهود، وما رعاية واستضافة هذا الحفل الخيري إلا جزء من التزامنا وحرصنا على دعم هذه المدينة المقدسة وأهلها.

    ولفت المصري إلى اهتمام "باديكو" وشركاتها التابعة والخليفة بالقدس، وحرصها الدائم على استغلال كل فرصة متاحة للاستثمار في المدينة.

    وفي هذا السياق، أشار المصري إلى استثمارت نفذتها "باديكو"، وأخرى جار تنفيذها في القدس، "وما قصر الحمراء الذي نجتمع فيه اليوم إلا واحد من سلسلة استثمارات بدأنا تنفيذها فعلا، وتضم أيضا، مشروع "رابية القدس" السكني في بيت صفافا، وتطوير فندق "سانت جورج"، وأخيرا وليس آخرا إطلاق شركة "زيارة" للاستثمار السياحي في مدينة القدس -خلال مؤتمر فلسطين للاستثمار 2010 الذي انعقد في بيت لحم قبل أيام- بالشراكة مع مجموعة من المستثمرين المقدسيين، بهدف إدارة المرافق السياحية الموجودة حالياً، والتعاون مع الفنادق العربية لتطوير الخدمات الفندقية فيها لتستقبل أكبر عدد ممكن من السياح، إضافة إلى مشاريع أخرى قيد الدراسة، والتي نأمل أن ترى النور قريبا.

    وقال: إن مقياس النجاح في أي استثمار يتمثل بمدى العوائد التي يحققها، لكن عندما يكون الحديث عن القدس، والاستثمار في القدس، فان الهدف الأساس هو دعم صمود أهلها بتوفير فرص عمل، وتحسين نوعية الحياة، وما يتطلبه ذلك من رفع لمستوى الخدمات، وفي المقدمة خدمات التعليم.
    وبهذه المناسبة، أشاد المصري بمبادرات ناجحة من مؤسسات مختلفة تجاه القدس، وخصوصا تجاه التعليم فيها، كمبادرات مؤسسة الشهيد فيصل الحسيني، ومؤسسة التعاون، " اللتان لم تدخرا جهدا لتحسين نوعية حياة المقدسيين ودعم صمودهم، وخصوصا في مجال التعليم".

    تجدر الإشارة إلى أن مبادرة "مدرستي" هو برنامج تعليمي تكاملي يسعى لايجاد بيئة تعليمية نوعية في المدارس، وقد تم اطلاق المشروع في نيسان عام 2008 في الاردن بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، بهدف تحسين البيئة التعليمية في خمسمائة مدرسة حكومية، وفي العام 2010 استفاد من المبادرة أكثر من 110 الف طالب وطالبة عبر إصلاح البنية التحيتية وتنفيذ مجموعة من البرامج التعليمية في المدارس مما أدى الى رفع مستوى التحصيل العلمي لهؤولاء الطلبة وزيادة رغبتهم بالدراسة.

    ويأتي إطلاق "مدرستي فلسطين" بإهتمام وقيادة جلالة الملكة رانيا العبد الله لتحقيق الغاية ذاتها التي اطلقت من أجلها "مدرستي الاردن" عبر إجراء أعمال الصيانة لعدد من مدارس القدس الشرقية، وتطبيق مجموعة من البرامج التعليمية والتوعوية فيها.


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 17, 2017 3:45 pm