ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    متسولو غزة ... طرق جديدة في عمليات الاحتيال

    شاطر
    avatar
    حكيم الثورة

    المؤسس  المؤسس


    ذكر
    عدد الرسائل : 2482
    العمر : 39
    العمل/الترفيه : كتائب ابو على مصطفى
    المزاج : هادئ
    رقم العضوية : 1
    الدولة :
    نقاط : 6112
    تقييم الأعضاء : 1
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007

    متسولو غزة ... طرق جديدة في عمليات الاحتيال

    مُساهمة من طرف حكيم الثورة في الجمعة مايو 14, 2010 3:06 pm

    قد لا يبدو غريباً في ظل الأوضاع الصعبة وحالة الحصار التي يعيشها قطاع غزة، أن تجد عدداً من المتسولين في شوارع قطاع غزة المحاصر، ولكن الغريب هو أن يبتكر هؤلاء المتسولون طرقاً جديدة في عمليات احتيالهم على الناس.

    أحمد الآغا مواطن خان يونس، يقول " فاجأني شاب يرتدي ملابس أنيقة يطلب مني بأسلوب راقي أن أدفع له ثمن المواصلات ليذهب إلى مدينته رفح مدعياً ضياع محفظته، وبالفعل أعطيته بعد تصديقي لروايته تعاطفاً معه ولكني أخبرت فيما عدد من أصدقائي بأنها طريقة جديدة للتسول، وأنه تم خداعي بالفعل".

    فيما يشير عمر فروانة شاب من غزة، إلى استخدام بعض المتسولين طرقاً جديدة في عمليات التسول ويتابع " ذهب أحد المتسولين لمقر عمل والدي ليخبره بأنه صديقي وأنه يريد بعض الأموال كديون سيعيدها فيما بعد واقتنع والدي بروايته ودفع له المال، لكنني لم أكن أعرف هذا الشخص على الإطلاق".

    ويقول محمد سكيك مواطن من غزة، أصبح التسول وظيفةً لعدد من الناس في قطاع غزة، ويتابع " عند سؤالي لأحد المتسولين حول المبلغ الذي يجنيه جراء تسوله أجابني بأنه يجمع من ألف إلى ألف وخمسمائة شيقل شهرياً، وعند سؤالي له هل يعمل وحده أم مع مجموعة أخبرني بأنه يفضل العمل وحده".

    من جهته قال أخصائي علم النفس الاجتماعي الدكتور درداح الشاعر إن محاولة التخفي من قبل بعض المتسولين في مظهر جميل هي محاولة للخداع والاستغلال النفسي للنظرة العاطفية للمجتمع الفلسطيني، وهو شكل من أشكال الاحتيال والنصب على المجتمع.

    ويوضح الشاعر أن الأسباب التي تكمن في انتشار ظاهرة التسول هو انهيار المنظومة الأخلاقية والاجتماعية للمتسولين وأسرهم، واستسهال البعض لعملية التسول في الكسب السريع.

    ويتابع الشاعر وتزداد الخطورة حين يكون المتسولون من الفتيات ويتحرشن بالشباب في الأسواق والطرق العامة من أجل الحصول على بعض المال، حيث يمكن أن ينجم عن ذلك أخطار اجتماعية كبيرة، منوهاً على ضرورة ملاحقة المحتالين والمتسولين من قبل الجهات الأمنية المختصة.

    بدوره يقول رائد البطنيجي الناطق الإعلامي للشرطة بغزة إن الشرطة عمدت لمحاربة هذه الظاهرة، وقمنا بحملة قبل عامين تم فيها اعتقال عشرات من المتسولين الذين يقومون بعمليات احتيال على المواطنين، ولكن للأسف عادت هذه الظاهرة من جديد إلى شوارع غزة ونحن بصدد انتظار التعليمات من وزارة الداخلية للقيام بحملة جديدة على هؤلاء المحتالين.


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:18 am