ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    المجلس اليهودي في نيوزيلندا يشن هجوماً على " الشعبية " و" العمال"

    شاطر
    avatar
    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 5054
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    المجلس اليهودي في نيوزيلندا يشن هجوماً على " الشعبية " و" العمال"

    مُساهمة من طرف rita في الخميس أبريل 29, 2010 4:37 pm

















    المجلس اليهودي في نيوزيلندا يشن هجوماً على " الشعبية " و" العمال"
    شن الصهيوني ستيفن غودمان رئيس المجلس اليهودي في نيوزيلندا هجوماً عنيفاً على حزب العمال اليساري بسبب إعلان الحزب مواصلة حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني ودعمه المستمر للجبهة الشعبية والمطالبة بالإفراج الفوري عن الأمين العام الرفيق أحمد سعدات، كذلك مواصلة الجهر والإعلان عن الدعم المالي للجبهة الشعبية وسعي الحزب لكسر الحظر المفروض على الجبهة وقوى المقاومة . وقال غودمان في بيان صدر عنه اليوم " الجبهة الشعبية موجودة على قوائم الإرهاب في الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي ونحن لا نعرف كيف يسمح بمثل هذه الأنشطة لحزب العمال، حزب العمال هو بقايا الحزب الشيوعي وهو حزب متطرف ومعادٍ لإسرائيل ويتصرف بسياسة جنونية وحمقاء" . ورفض غودمان " المنطق الذي يتبناه حزب العمال حيال دولة "إسرائيل " كما عزا ذلك إلى " التضليل المنهجي الذي تقوم به الجبهة الشعبية في أوساط اليسار. وكان حزب العمال في البلاد قد أعلن قبل أيام قليلة مواصلته تقديم الدعم للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ورفع عناصر الحزب في تظاهرة أمام السفارة الأمريكية يافطات وأعلام الجبهة كما وزعوا بياناً تضامنياً مع الشعب الفلسطيني دعا لمعاقبة الكيان الصهيوني والإفراج الفوري عن الرفيق القائد أحمد سعدات، فضلا عن مطالبته الحكومة بإغلاق مكتب البعثة الإسرائيلية في البلاد .
    ادر الجبهة الشعبية :


    وأفادت مصادر قيادية في الجبهة الشعبية أن منظمات الحركة الصهيونية في نيوزيلندا مرتبكة هذه الأيام، فهي لا تستطيع منع الحزب من مواصلة دوره التضامني مع شعبنا، وخاصة في حمى الحديث عن تزوير جوازات السفر الأوروبية التي استخدمت في اغتيال المجاهد الشهيد محمود المبحوح في دبي . وهو الأمر الذي يذكر بأزمة العلاقات بين البلدين في الماضي ، وبالتالي فهذه المنظمات لا تريد التصعيد في المدى القريب على الأقل.

    وقالت المصادر إن العلاقات بين نيوزيلندا والكيان الصهيوني تعرضت لهزة قوية في العام 2004 بعد اكتشاف خلية تابعة للموساد الصهيوني قامت بتزوير جوازات سفر نيوزيلندية وبتوجيه مباشر من دبلوماسي إسرائيلي يعمل في السفارة الإسرائيلية، الأمر الذي دفع الحكومة لتجميد علاقتها الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني . ولم تعود العلاقات إلا في أواخر العام 2005 حيث جرى ترميمها بعد تعهد صهيوني رسمي بعدم تكرار هذه الأنشطة التي تعرض المواطنين وسيادة البلاد للخطر والاختراق.

    وختمت المصادر بالقول إن ما يقوم به حزب العمال اليساري في نيوزيلندا هو جزء من مسؤوليته وواجبه الأممي ونتيجة طبيعية للعلاقات النضالية مع الجبهة الشعبية وهو يعبر دائماً عن وقوفه إلى جانب المقاومة ودعم حقوق شعبنا ونصرة قضيته العادلة.
























    المجلس اليهودي في نيوزيلندا يشن هجوماً على " الشعبية " و" العمال"
    شن الصهيوني ستيفن غودمان رئيس المجلس اليهودي في نيوزيلندا هجوماً عنيفاً على حزب العمال اليساري بسبب إعلان الحزب مواصلة حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني ودعمه المستمر للجبهة الشعبية والمطالبة بالإفراج الفوري عن الأمين العام الرفيق أحمد سعدات، كذلك مواصلة الجهر والإعلان عن الدعم المالي للجبهة الشعبية وسعي الحزب لكسر الحظر المفروض على الجبهة وقوى المقاومة . وقال غودمان في بيان صدر عنه اليوم " الجبهة الشعبية موجودة على قوائم الإرهاب في الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي ونحن لا نعرف كيف يسمح بمثل هذه الأنشطة لحزب العمال، حزب العمال هو بقايا الحزب الشيوعي وهو حزب متطرف ومعادٍ لإسرائيل ويتصرف بسياسة جنونية وحمقاء" . ورفض غودمان " المنطق الذي يتبناه حزب العمال حيال دولة "إسرائيل " كما عزا ذلك إلى " التضليل المنهجي الذي تقوم به الجبهة الشعبية في أوساط اليسار. وكان حزب العمال في البلاد قد أعلن قبل أيام قليلة مواصلته تقديم الدعم للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ورفع عناصر الحزب في تظاهرة أمام السفارة الأمريكية يافطات وأعلام الجبهة كما وزعوا بياناً تضامنياً مع الشعب الفلسطيني دعا لمعاقبة الكيان الصهيوني والإفراج الفوري عن الرفيق القائد أحمد سعدات، فضلا عن مطالبته الحكومة بإغلاق مكتب البعثة الإسرائيلية في البلاد .
    ادر الجبهة الشعبية :


    وأفادت مصادر قيادية في الجبهة الشعبية أن منظمات الحركة الصهيونية في نيوزيلندا مرتبكة هذه الأيام، فهي لا تستطيع منع الحزب من مواصلة دوره التضامني مع شعبنا، وخاصة في حمى الحديث عن تزوير جوازات السفر الأوروبية التي استخدمت في اغتيال المجاهد الشهيد محمود المبحوح في دبي . وهو الأمر الذي يذكر بأزمة العلاقات بين البلدين في الماضي ، وبالتالي فهذه المنظمات لا تريد التصعيد في المدى القريب على الأقل.

    وقالت المصادر إن العلاقات بين نيوزيلندا والكيان الصهيوني تعرضت لهزة قوية في العام 2004 بعد اكتشاف خلية تابعة للموساد الصهيوني قامت بتزوير جوازات سفر نيوزيلندية وبتوجيه مباشر من دبلوماسي إسرائيلي يعمل في السفارة الإسرائيلية، الأمر الذي دفع الحكومة لتجميد علاقتها الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني . ولم تعود العلاقات إلا في أواخر العام 2005 حيث جرى ترميمها بعد تعهد صهيوني رسمي بعدم تكرار هذه الأنشطة التي تعرض المواطنين وسيادة البلاد للخطر والاختراق.

    وختمت المصادر بالقول إن ما يقوم به حزب العمال اليساري في نيوزيلندا هو جزء من مسؤوليته وواجبه الأممي ونتيجة طبيعية للعلاقات النضالية مع الجبهة الشعبية وهو يعبر دائماً عن وقوفه إلى جانب المقاومة ودعم حقوق شعبنا ونصرة قضيته العادلة.



    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 1:59 am