ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    مؤتمر "القدس حاضر ومستقبل" يفتتح أعماله في أبو ديس

    شاطر
    avatar
    النسر الأحمر

    الأمين العام  الأمين العام


    ذكر
    عدد الرسائل : 11994
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : اعلامي
    المزاج : تمام
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    نقاط : 13352
    تقييم الأعضاء : 32
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007
    الأوسمة :

    مؤتمر "القدس حاضر ومستقبل" يفتتح أعماله في أبو ديس

    مُساهمة من طرف النسر الأحمر في الإثنين أبريل 26, 2010 10:56 pm

    القدس - معا - تحت رعاية الرئيس محمود عباس ابو مازن، افتتح صباح اليوم الاثنين مؤتمر "القدس حاضر و مستقبل بتنظيم من دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير و جامعة القدس أبو ديس.

    وفي كلمة الرئيس و التي ألقاها بالنيابة رئيس دائرة القدس في منظمة التحرير الفلسطينية احمد قريع أبو العلاء ان هذا المؤتمر ينعقد في ظل ظروف أصبحت فيها قضية القدس هي عنوان المرحلة، ومصيرها هو مصير المنطقة بأسرها، ومستقبلها هو الذي سيحدد إمكانية السلام أو استمرار الصراع.

    وحذر الرئيس من ان استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سياساتها إعطاء الصراع العربي الإسرائيلي طابعاً دينياً خطيراً، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي التدخل الحازم والفوري لإيقاف موجة الجنون المسيطر على بعض الفئات والأحزاب في المجتمع الإسرائيلي التي تختلق الأساطير التاريخية وتروج لمزاعم باسم الدين، من أجل الوصول إلى هدف لا يمكن أن يتحقق أبداً.

    وشدد الرئيس على ان هذا المؤتمر ليس من أجل ذرف الدموع، ولا لرفع الشكوى، وإنما من أجل البحث المعمق، واستجلاء مكامن القوة الكامنة لدينا، واستنهاض الهمم والإرادات، وتفعيل ما في وسعنا من طاقات، ذوداً عن هذا الحياض المقدس.

    وتابع:" نحن نبذل من جانبنا وبحكم مسؤولياتنا كل جهد ممكن لقلب الصفحة المريرة من دفتر هذا الصراع الطويل، وفتح صفحة جديدة تعد بالحرية والاستقلال والسلام القائم على العدل".

    وقال الرئيس عباس أن بصيص ضوء وأمل يلوح في آخر النفق الطويل، بواعثه النهوض المتزايد لقوة الشعب و صموده و قوته المتعاظمة في القدس خاصة".
    و اعتبر الرئيس أن المناخات الدولية المؤاتية تحتاج إلى وحدة وطنية مخلصة وموقف فلسطيني موحد، فاعل ومتكامل، ينهي الانقسام ويكون قادراً ومؤهلا لاستثمار هذه الايجابيات وتطويرها وتوظيفها لصالح الشعب الفلسطيني".

    وشدد الرئيس على رفض سياسة الإملاء والابتزاز، و رفض الترهيب والإرهاب، وكل الوقائع التي أقامها الاحتلال على الأرض.

    وقال:" إننا سنعمل من أجل توفير أقصى ما نستطيع من دعم لصمود أهلنا في القدس، وتبقى قضية تجميد الاستيطان فيها المدخل من أجل العودة إلى أي شكل من أشكال المفاوضات


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    avatar
    النسر الأحمر

    الأمين العام  الأمين العام


    ذكر
    عدد الرسائل : 11994
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : اعلامي
    المزاج : تمام
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    نقاط : 13352
    تقييم الأعضاء : 32
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007
    الأوسمة :

    رد: مؤتمر "القدس حاضر ومستقبل" يفتتح أعماله في أبو ديس

    مُساهمة من طرف النسر الأحمر في الإثنين أبريل 26, 2010 10:57 pm

    وفي كلمته باسم دائرة شؤون القدس قال أحمد قريع أن انعقاد هذا المؤتمر في وقت تتعرض القدس اليوم إلى أشرس حملة استيطان وتهويد، الأمر الذي يجعل مناسبة طيبة للتنديد، ليس فقط بمخطط التهويد، وإنما للاحتجاج على كل هذا القصور والتخلي، من جانب ملايين العرب والمسلمين.

    و اعتبر قريع انه و بالرغم من قتامة المشهد الراهن في القدس، إلا أن المدينة صامدة، ليس بالأغاني الثورية والأناشيد الحماسية، بل الإدراك لجسامة التحدي، و الوعي العميق لمتطلبات الاستمرار على المتطلبات تعزيز انتمائنا للقدس وتعزيز صمودنا على الأرض و الصمود".

    وشدد قريع على ان القدس اليوم في غمرة مواجهة قاسية، في ذروة هجمة متعددة الأشكال للقبض على روح القدس، لنزع جوهرها الحضاري، وتحويلها من مدينة سلام إلى ساحة نزال دموي وحرب دينية لا نهاية لها.

    وقال قريع انه ما كان لقضية القدس أن تتقدم على هذا النحو، وتحتل مثل هذه الأولوية على أجندة الاهتمامات الدولية، لولا هذا الصمود الأسطوري لأبناء القدس، ومواصلة المواجهة بكل أشكال المقاومة والمقاومة الشعبية المشروعة.

    ولمواجهة الإخطار المحدقة بالقدس اعتبر قريع انه لا بد من النظر الى الأوضاع الوطنية بكل جدية، وأن نعمل دون إبطاء على تعزيز وحدتنا الوطنية وتحصين جبهتنا الداخلية، وإنهاء الانقسام والكف عن المنابذات والتلاوم والأوهام


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    avatar
    النسر الأحمر

    الأمين العام  الأمين العام


    ذكر
    عدد الرسائل : 11994
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : اعلامي
    المزاج : تمام
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    نقاط : 13352
    تقييم الأعضاء : 32
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007
    الأوسمة :

    رد: مؤتمر "القدس حاضر ومستقبل" يفتتح أعماله في أبو ديس

    مُساهمة من طرف النسر الأحمر في الإثنين أبريل 26, 2010 10:58 pm

    وفي كلمته أكد رئيس الوزراء د.سلام فياض، على أنه و بالرغم ما تتعرض له مدينة القدس من حملة استيطانية غير مسبوقة، بهدف تغيير معالمها، وفرض الأمر الواقع عليها، الا انها وبالتفاف شعبنا وكل قوى الخير والعدل والسلام، ستنال حريتها عاصمة لفلسطين".

    وأضاف:" واجبنا ومسؤوليتنا الوطنية، ونحن نقاوم هذه السياسة، بأن نوحد جهودنا، ونعمل معاً من أجل بناء الحقائق الايجابية على الأرض، الأمر الذي يتطلب التغلب على عناصر الإحباط التي سببتها سنوات الاحتلال".

    وتابع فياض:" ان السلطة مصرة على مضاعفة جهودها لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية، في كامل الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها تلك المسماة المناطق (ج)، وبما يشمل الأغوار ومناطق خلف الجدار، وفي المقدمة من ذلك القدس الشرقية. نعم، في القدس الشرقية، فهذه مسؤولية شعبنا وسلطته ومؤسساته".

    و قال ان الحكومة تسعى الى التصدي لسياسة الاحتلال وممارساته، وتعزيز صمود المدينة وأهلها، وذلك من خلال النهوض بدور المؤسسات الفلسطينية فيها، وتمكينها من القيام بمسؤولياتها في مختلف المجالات".

    و اكد فياض على اصرار حكومته على التغلب على العراقيل والمعيقات الاسرائيلية. فالقدس الشرقية لن تكون إلاّ عاصمة أبدية لدولتنا المستقلة،كما قال. صمود شعبنا، وخاصة في القدس الشرقية، كما في كافة المناطق المهددة والمتضررة من الاستيطان والجدار.

    ودعا فياض إلى ضرورة الالتفاف حول المقاومة الشعبية السلمية، والجهد الوطني المبذول لبناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية، كمسارين متلازمين، يتكاملان مع مسار النضال السياسي لتوسيع قاعدة الاجماع الدولي لمواجهة المشروع الاستيطاني الاحتلالي. محذرا من خطورة الاستيطان على مستقبل حل الدولتين، فطريق السلام واضح، ومفتاحه انهاء الاحتلال، والقدس عنوان هذا السلام، على حد قوله.

    واكد رئيس الوزراء على ضرورة أن تكون القدس مدينة مفتوحة لكل بني البشر انطلاقا من المكانة الروحية والحضارية والثقافية للقدس.

    وشدد فياض انه لا يمكن القبول بحلول وسط مع الاستيطان. كما ولا بد من الغاء نظام التحكم والسيطرة، وقرارات الترحيل، ولا بد من رفع الحصار وخاصة في قطاع غزة.

    وفي كلمة رئيس الجامعة د. سري نسيبة أكد على أهمية و تعزيز الدعم المادي للقدس و المقدسيين لتعزيز صمودهم و تواصل بقائهم على الارض.

    و شدد د.نسيبه على ان هذا المؤتمر علميا و ليس خطابا جماهيريا، فالقدس في مرحلة يجب ان التفكير فيها بجميع الاحتمالات لإيجاد الحلول.

    وقال نسيبه:" نحن هنا امام خيارين عودة القدس الشرقية او لا، و لذا علينا البحث في كامل الاحتمالات وما يجب وما هو المتاح و ما يجب التركيز عليه و خاصة تعزيز صمود".

    وبرأي د. سري نسيبه فإن دعم صندوق القدس من قبل الجهات العربية و الرسمية الفلسطينية، هو اهم وسائل تعزيز الصمود المواطن المقدسي في القدس.

    وفي كلمة وزير الثقافة المصري فاروق حسني شكر القائمين على المؤتمر لصيانة الذاكرة الإنسانية عن المدينة المقدسة، مشددا على ان مدينة القدس نموذجا للتعافي و القيامة القوية في أعقاب المحن.

    وتابع:" ان مدينة القدس تستمد صمودها من أركان و جذور حضارتها و تقاوم بما لديها من مقدرات التاريخ.

    و شدد الوزير المصري على ان القدس تمثل العناق الفذ بين الأديان و الحضارات و عاصمة الثقاة الإنسانية و المرجع الأساس لسلام العالم.


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 28, 2017 8:53 am