ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    لا ولن ننسى ...ابناء بعلوشة .. جرح مازال ينزف

    شاطر
    avatar
    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 5172
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    لا ولن ننسى ...ابناء بعلوشة .. جرح مازال ينزف

    مُساهمة من طرف rita في الجمعة أبريل 23, 2010 1:35 am

    فلسطين بيتنا/ بشموخ الرجال المناضلين الصابرين على ثرى هذه الأرض الطاهرة والمقدسة، يجدد المناضل بهاء بعلوشه 'أبو أسامة' يشاركه أبناء شعبنا الفلسطيني بكافة أماكن تواجده ذكرى إستشهاد ثلاثة شموع ...ثلاثة صرخت السماء بكاءً عليهم ... طارت عصافير الصباح إلى حيث عودة وسط صراخ وبكاء...صرخت فلسطين صباح يوم الحادي عشر من كانون الأول عام 2006.


    وفي هذا اليوم من عام 2006 إغتالت يد الغدر والخيانة، ثلاثة أرواح أبرياء لا ذنب لهم سوى أنهم أطفال أرادوا الحياة بحرية لتعانق أرواحهم عنان السماء وترسل رسالة صامتة وسط سكون الصباح لا تسمع سوى أصوات العصافير المهاجرة، ليرحل الأطفال مودعين الحياة بلا عودة، لكن أرواحهم لا زالت تحلق في السماء، في كل بيت، في كل شارع وزقاق...لتذكرنا بهم وبرائحتهم الطاهرة مع إحدى مرافقي الأخ المناضل محمود الهبيل.
    يجدد المناضل بهاء بعلوشة 'أبو أسامة' وزوجته المناضلة 'أم أسامة' ذكرى أطفال فلسطين الثلاثة الذين رووا بدمائهم الزكية ثرى الوطن ، مغردين كالعصافير بأنشودة الصباح الجميلة، ذات الألوان الزاهية، لتجسد صورة ذات رونق جميل، وألوان رسمتها ابتسامتهم البريئة، اما الان فهم في جنان الخلد لأنهم لا يعرفون انفسهم سوى اطفال كانوا ينتظرون الحياة كبقية الاطفال في بيت والديهم….
    تفاصيل الحادثة :
    استيقظت ليندا زوجة العقيد بهاء بعلوشة لتعد الإفطار لأطفالها الثلاثة وتساعدهم على ارتداء زيهم المدرسي ، وتصنع لهم حقائبهم المدرسية في أكتافهم، ثم تنطلق بهم السيارة إلى المدرسة، ولكن بعد دقيقتين أو ثلاث فقط، تنطلق زخات الرصاص لكي يتحول الأطفال الثلاثة أسامة تسع سنوات، وأحمد ثماني سنوات، وإسلام ست سنوات، إلى جثث هامدة اخترقها الرصاص حتى الموت، فتجمدت على وجوههم براءة الطفولة المغدورة، وانقطع حبل الحياة الذي كان ممدا إلى المستقبل، واختنق الفرح الموعود.

    إنهم أطفال العقيد بهاء بعلوشة، الذين تربص بهم القتلة ولاحقوهم ثم انهالوا عليهم بزخات من رشاش متوسط، رشاش 500، فطارت العصافير من بين فروع الأشجار القريبة من المدارس، أما الطيور الصغيرة الثلاثة أسامة وأحمد وإسلام فقد سقطوا في الموت البارد، وتحولوا إلى لوحة مرسومة بالدم والدموع في مشهد الفاجعة!!




    فاجعة الاغتيال هزت أركان المجتمع الفلسطيني توشحت غزة بالسواد لف الحزن أركان القطاع تساقطت أوراق الشجر وغابت الشمس بخجل خلف غيوب ما كادت تواريها عن النظر , الغضب ملأ الشارع الفلسطيني خرجت الجماهير لتشييع الشهداء الأطفال الثلاثة الذين لفوا بعلم حركة فتح شارك في موكب التشييع المهيب، عشرات آلاف المواطنين من مسؤولين ومدنيين وأمنيين وطلبة جامعات ومدارس، وأطفال بعمر الورود يحملون أكاليل من الزهور، إضافة إلى حقائبهم المدرسية.



    وانطلق الموكب الجنائزي المتسم بالحزن والغضب، من مستشفى دار الشفاء في المدينة، مخترقاً شارع الوحدة باتجاه منزل ذوي الشهداء في حي الرمال، حيث ألقيت نظرة الوداع من قبل الأهل والمحبين، وسط صيحات من العويل والبكاء على فراقهم، وهم يرددون صيحات 'الله أكبر'، 'حسبنا الله ونعم الوكيل'.وردد المشاركون في التشييع عبارات الغضب والتنديد بالجريمة البشعة، وطالبوا بالقصاص من القتلة ليكونوا عبرة لغيرهم.



    وانطلق المشيعون باتجاه مسجد الكنز القريب من منزل العائلة، حيث أديت صلاة الجنازة على جثامين الأطفال الأشقاء، بعدها توجه الموكب إلى مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث كانت تؤدى صلاة الجنازة على روح الشهيد الهبيل، والتحم موكبا التشييع معاً.

    مرافق الاطفال الشهيد محمود الهبيل

    وتوجه المشاركون في الجنازة باتجاه مدرسة الروم الأرثوذكس، التي كان الأطفال الثلاثة يتلقون تعليمهم فيها، وسجيت جثامينهم أمام المدرسة لإلقاء نظرة الوداع من قبل زملائهم الأطفال ومدرسيهم ومدرساتهم.




    ولدى مرور موكب التشييع بدت شوارع مدينة غزة متشحة بالسواد، وذلك بإحراق إطارات السيارات فيها، كما أغلقت كافة المحال التجارية أبوابها، ورفع مواطنون رايات سوداء تعبر عن الغضب والحداد على أرواحهم الطاهرة.


    الان هم يكملون مشوارهم خارج حدود الارض… هناك في السماء البعيد… لتبقى ارواحهم خالدة في نفوس والديهم والاطفال وذويهم.


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...
    avatar
    النسر الأحمر

    الأمين العام  الأمين العام


    ذكر
    عدد الرسائل : 11994
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : اعلامي
    المزاج : تمام
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    نقاط : 13496
    تقييم الأعضاء : 32
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007
    الأوسمة :

    رد: لا ولن ننسى ...ابناء بعلوشة .. جرح مازال ينزف

    مُساهمة من طرف النسر الأحمر في الجمعة أبريل 23, 2010 1:45 am

    كلما تمر ذكراهم
    تنفطر قلوبنا الما فهم دفعوا ثمن شيئ لم يقترفوه
    حينما هوت عليهم رصاصات من قلتة
    لم تغفر لهم برائتهم وطفولتهم
    الى جنات الخلد


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    avatar
    الكرمل

    رقيب  رقيب


    ذكر
    عدد الرسائل : 545
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : مقاوم
    المزاج : حسب الجو
    رقم العضوية : 73
    الدولة :
    نقاط : 3910
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 16/12/2007

    رد: لا ولن ننسى ...ابناء بعلوشة .. جرح مازال ينزف

    مُساهمة من طرف الكرمل في الجمعة أبريل 23, 2010 7:08 pm

    الله يرحمهم
    avatar
    rita

    مشرفة المنتدي الأخباري  مشرفة المنتدي الأخباري


    انثى
    عدد الرسائل : 1809
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : أنا شاهد المذبحة وشهيد الخريطة انا وليد الكلمات البسيطة.
    المزاج : تمام
    الدولة :
    نقاط : 5172
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: لا ولن ننسى ...ابناء بعلوشة .. جرح مازال ينزف

    مُساهمة من طرف rita في الأحد يونيو 13, 2010 8:17 pm

    مشكورين لمروركم
    تحياتي


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
    اعذريني فلسطين لأني لن أراك حين تبتسمي وحين تبكي لست سنوات...لكن انا اعدك بالعودة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 6:22 pm