ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    زحالقة : سرقة الأرض قانون من صناعة الديمقراطية الاسرائيلية

    شاطر
    avatar
    النسر الأحمر

    الأمين العام  الأمين العام


    ذكر
    عدد الرسائل : 11994
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : اعلامي
    المزاج : تمام
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    نقاط : 13494
    تقييم الأعضاء : 32
    تاريخ التسجيل : 12/11/2007
    الأوسمة :

    زحالقة : سرقة الأرض قانون من صناعة الديمقراطية الاسرائيلية

    مُساهمة من طرف النسر الأحمر في الثلاثاء مارس 30, 2010 9:46 pm

    شارك النائب د.جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، ولفيف من قيادات الجماهير العربية، في المسيرة القطرية الحاشدة في سخنين بمناسبة يوم الأرض الخالد.

    ووصف النائب زحالقة مشاركة عشرات الآلاف في المسيرة بأنها دليل على استعداد أهلنا لتصعيد النضال دفاعاً عن الأرض وضد العنصرية والتمييز.

    وأضاف: "هذه المشاركة مهمة لأنها تلقي على عاتق القيادة العربية في الداخل استثمار جهوزية الناس لتصعيد النضال ضد سياسات المصادرة وهدم البيوت ولنصرة القدس ومناهضة مشاريع التهويد والتشريد فيها.

    وكان من الأصح إعلان الإضراب العام في ذكرى يوم الأرض كما طالب التجمع وغيره وعدم الاكتفاء بالمسيرة القطرية.

    وقال"يخطئ من يظن بأن جرح الأرض قد اندمل، فهو ما زال مفتوحاً، وقضية الأرض تبقى خط المواجهة الرئيس بيننا وبين الدولة، التي صادرت أكثر من 80% من أرضنا ونقلتها باتجاه واحد من العرب إلى اليهود. مطلبنا ونضالنا اليوم هو ليس للدفاع عما تبقى لنا من أرض، بل لاستعادة الأرض التي سلبت منا بحكم قوانين صممت لاغتيال العدالة. سرقة الأرض هي قانون من صناعة الديمقراطية الإسرائيلية".

    وقال زحالقة: "يأتي يوم الأرض هذا العام في الوقت الذي تصعد فيه إسرائيل من إجراءات التهويد في القدس، وفي المقابل تبزغ بوادر الهبة الشعبية المناهضة لهذه السياسة. ويأتي يوم الأرض وإسرائيل مستمرة في سياسة المصادرة وسلب الأراضي، وقد سنت الكنيست في الأشهر الأخيرة ثلاثة قوانين خطيرة تتعلق بالاستيلاء على الأرض العربية المصادرة. ويأتي يوم الأرض والجنون العنصري والعداء للعرب ودوس أبسط الحقوق، تنتشر في الوباء في أوساط الرأي العام والنخبة السياسية والمجتمع الإسرائيلي عموماُ. كل هذه هي نواقيس خطر تستدعي منا شد الهمم ومواجهة سياسات السلطة والتصدي لها بكل ما لدينا من طاقات، فالقدس في خطر والنقب في خطر وحقوقنا في خطر."

    وخلص زحالقة إلى القول: "الحقيقة أننا لا نواجه سياسة تمييز فحسب، بل سياسة يطغى عليها العداء لكل ما هو فلسطيني وعربي، خاصة بكل ما يتعلق بالأرض والتخطيط والبناء والعمل السياسي الوطني".


    *-*-*-**-*-*-*-*-* التوقيع **-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 2:08 am