ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    محمود لبيب "حلاق الرؤساء": مبارك "صموت" والسادات "حكّاي"

    شاطر
    avatar
    ابن المخيم

    عريف  عريف


    عدد الرسائل : 394
    العمر : 29
    نقاط : 3693
    تقييم الأعضاء : 1
    تاريخ التسجيل : 06/12/2007

    محمود لبيب "حلاق الرؤساء": مبارك "صموت" والسادات "حكّاي"

    مُساهمة من طرف ابن المخيم في الأربعاء مارس 24, 2010 2:30 am

    سرد مصفّف الشعر المصري الشهير محمود لبيب ذكرياته ومواقفه مع عدد من المشاهير في مجال السياسة والفن والرياضة الذين اعتاد أن يصفف لهم شعرهم على امتداد رحلته مع المهنة, وفي مقدمة هؤلاء الرئيسان، الحالي حسني مبارك, والراحل أنور السادات, وأيضاً كوكبة من كبار الفنانين منهم عبدالحليم حافظ وعبدالوهاب, ونجوم الكرة مثل محمود الخطيب وحسن حمدي وغيرهم.

    وفي حديثه عن ذكرياته مع الرئيس حسني مبارك قال لبيب إنه شديد الانضباط وصموت لأبعد الحدود وغالباً لا يفتح حديثاً خلال قصّ شعره, مشيراً إلى أنه بدأ تصفيف شعر الرئيس مبارك منذ كان نائباً للرئيس، وذلك خلال اجتماعات مهمة في الإسكندرية في أواخر السبعينات، كما صفف يومها شعر نجليه علاء وجمال, ومنذ ذلك الوقت وهو يذهب لتصفيف شعر الرئيس في القصر الجمهوري.

    وأكد لبيب أن الرئيس مبارك كان أحياناً ينتظره إذا تأخر في الطريق، ولا يلومه في حال التأخير، وأنه فقط كان يكتفي بتقديم الاعتذار للرئيس, بعكس العاملين في الرئاسة الذين كانوا يتشددون معه.

    وأشار إلى أن عبدالوهاب زكي (أحد العاملين برئاسة الجمهورية) قال له ذات مرة بعد أن تأخر إنه من الممكن أن يحدد له الموعد قبل الموعد الأصلي بساعة فرد لبيب عليه بالقول: "أنا لست موظفاً بالقصر الجمهوري, إنني أحترم عملي وموعدي، لكن أحياناً الطريق قد يؤخر وصولي". موضحاً أن الرئيس قابله وقتها وكأن شيئاً لم يكن لأنه رحب الصدر.

    وروى لبيب خلال حوار مع الإعلامي إبراهيم حجازي ببرنامج "دائرة الضوء"بقناة "النيل الرياضية" مساء الإثنين 22-3-2010, جانباً مع ذكرياته مع الرئيس الراحل أنور السادات الذي وصفه بأنه "حكاي" أثناء وقت الحلاقة, وأنه غالباً ما كان يبادر بفتح الحديث.

    وبين أن المرة الوحيدة التي سأله فيها الرئيس السادات عن أحد الشؤون العامة كانت بعد أحداث يناير 1977 التي أطلق عليها السادات اسم "انتفاضة الحرامية", والتي اندلعت بعد قرارات السادات برفع أسعار بعض السلع الأساسية, وأن السادات قال له وقتها إن هدف قراراته التي فجرت تلك الانتفاضة هو وصول الدعم لمن يستحقه من المصريين.

    وأضاف أنه كان يتمنى أن يقصّ شعر الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي، ليس لأنه عالم دين عظيم وحسب, ولكن لأنه يحب أن يتعامل مع الكبار والعظماء وكل من له باع طويل في مجاله.

    عبدالحليم لم يلبس "باروكة"

    عبدالحليم حافظ لم يستعمل باروكة حتى وفاته

    وكشف لبيب عن جوانب علاقته بالفنان الراحل عبدالحليم حافظ الذي قال إنه كان يتعامل معه كصديق، وأنه كان ينتقل له لمنزله تقديراً لظروفه الصحية, وأنه لم يكن يفعل ذلك مع بقية الفنانين الآخرين, وأكد أن عبدالحليم لم يضع مطلقاً أي "باروكة" حتى وفاته, وإن جميع تسريحاته كانت من تصميمه.

    وقال إنه كان يحضر أحياناً جانباً من بروفات عبدالحليم وأدرك خلال تلك البروفات مدى حب عبدالحليم لعمله وحرصه على إتقانه, مشيراً إلى أن الفنان الراحل كان يتمتع بذكاء نادر في مواقفه وتعاملاته الاجتماعية, وضرب مثلاً على ذلك بكيفية احتوائه لخصومة مع الموسيقار الراحل بليغ حمدي خلال حضورهما لحفل زفاف نجل الرئيس السادات.

    وشدد لبيب على أنه لم يعرف عبدالحليم الحقيقي وكم أنه كان عبقرياً وذكياً بهذه الدرجة إلا بعد رحيله, وقال "كنت دائماً معه طوال مشواره مع الغناء، وأحياناً كنت أذهب معه حفلاته وكان دائماً يسألني عن رأيي في الأغنيات التي يجري عليها بروفات أو يقدمها في الحفلات".

    وأضاف أن عبدالحليم حتى في قمة مرضه لم يعرف شيئاً اسمه العجز أو الاستسلام مادام أنه قادر على الوقوف على قدميه، وحقيقة القول انه تأخر للسفر للعلاج في الخارج هو قول خاطئ لأن هذه حياته وهذا عمره وهو كان مؤمناً بذلك.

    وتناول المصفف العلاقة التي ربطته أيضاً بالعديد من الكُتاب والمفكرين مثل إحسان عبدالقدوس وأنيس منصور ويوسف إدريس وغيرهم من المشاهير, وأوضح أن يوسف إدريس طلب منه أن يوثق علاقته بهؤلاء النجوم بتصويرها على الفيديو وبصور شخصية معهم, لكنه لم يفعل ذلك.

    كما أشار لمشاهير الكرة ممن يترددون على صالونه أمثال النجم السابق محمود الخطيب الذي كان يتردد على محله منذ كان ناشئاً بنادي الأهلي, وكذلك معظم نجوم النادي الأهلي مثل رئيس النادي حالياً الكابتن حسن حمدي وأيضاً رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد الكابتن حسن مصطفى والمايسترو صالح سليم رئيس نادي الأهلي السابق والذي كان يأتي له في محل الشواربي، إلى جانب كل من الكابتن سمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم المصري وأيضاً عادل هيكل حارس مرمى الأهلي السابق.

    ومن زبائنه أيضاً مشاهير نادي الزمالك السابقين مثل الكابتن يكن حسين ونبيل نصير وحمادة إمام ورأفت عطية والحامولي وأحمد مصطفى، ومن نادي الترسانة اللواء الدهشوري حرب الذي عرفه كبيراً وليس لاعباً ومصطفى رياض والشاذلي وآخرين من مشاهير الرياضة زمان والآن.

    حادث غيّر مجرى حياته

    وكشف لبيب عن حادثة شخصية غيّرت مجرى حياته وجعلته أقرب إلى الله تعالى, ومواظب على العبادة وتغيير نمط حياته السابق, وذلك بعد تعرضه لحادث مرور على طريق القاهرة الاسكندرية عام 1979 أصيب خلاله بإصابات خطيره في ساقه وبقي على إثره يتردد على المستشفيات لتلقي العلاج وخضع لخمس عمليات جراحية خلال عامين.

    وقال "الحادثة جعلتني إنساناً آخر، بعدها تحولت الى العبادة بعد أن كنت لا أفعل شيئاً إلا لشهرة واسم محمود لبيب فقط، لكن بعد ذلك ذهبت للحج العديد من المرات لي ولأبي وأمي وجدي وحتى لصديق لي كان يعمل معي في المحل، لأنني اكتشفت أنه مخلص في العمل، ويتحمل كل المسؤوليات ووقت كنت ذاهباً للحج وجاء يودعني، فوهبت له هذه الحجة دون أن يعرف".

    وكشف أنه عمل لمدة عام ونصف العام كحلاق متجول على دراجة في منطقة الحسين، وكان في نهاية الشهر يجد لديه "ثروة" قيمتها ثلاثة جنيهات كعائد شهري، لأنه كان يحصل على 5 قروش من كل زبون يحلق له طوال الشهر.

    وختم لبيب حديثه بأنه يحلق لنفسه دون الوقوف أمام مرآة، مؤكداً أنه تعلّم ذلك بالتعود والخبرة، ولا يفضل أن يحلق شعره لدى آخرين.

    العربية نت

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 29, 2017 3:34 pm