ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    أصحاب المنازل المدمرة.. مرة اخرى يبحثون عن امل يعيد اليهم الحياة

    شاطر
    avatar
    حنظلة

    رقيب  رقيب


    ذكر
    عدد الرسائل : 443
    العمر : 33
    نقاط : 3640
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 06/01/2008

    أصحاب المنازل المدمرة.. مرة اخرى يبحثون عن امل يعيد اليهم الحياة

    مُساهمة من طرف حنظلة في الأربعاء مارس 03, 2010 10:09 pm

    يحفظون تاريخ هدم بيوتهم كما يحفظون تاريخ ميلادهم،،،الاف المواطنين هدمت بيوتهم مع بداية انتفاضة الاقصى بعد ان قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي بتجريف المناطق المحاذية للحدود مع مدينة رفح فدمرت الاف المنازل في تلك المنطقة وبات سكانها بانتظار اعادة اعمار بيوتهم منذ تلك المدة غير مدركين ان الحصار قد يزيد من معناتهم خاصة مع توقف عجلة الاعمار بسبب الانقسام والحصار ومنع دخول مواد البناء.

    محمود الدباس من سكان الشابورة -مدارس العرب في مدينة رفح دمر منزله بتاريخ 24-6-2001 بعد ان قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي بنسفه وحولتهم الى كومة من الركام ليصبح هو عائلته المكونة من 15 فردا بلا مأوى.

    الدباس كغيره من الاف المواطنين الذي دمرت بيوتهم اضطرتهم ظروف انتفاضة الاقصى الى استئجار عدد من المنازل بعد ان وجدوا انفسهم في العراء ويقول الدباس لـ"معا":"منذ سنة تقريبا وانا عاجز عن دفع اجرة منزلي التي تبلغ قيمتها 150 دولار شهريا لان صاحب المنزل يريد ان يزيد قيمة الاجار الذي لا استطيع بدوري ان اوفره بحكم اني لا اعمل"،مشددا ان السلطة الفلسطينية في رام الله لا تدفع لهم اجارات بيوت منذ حوالي ستة سنوات ولم يسمع من احد من المسئولين انه قد يتم اعادة تعمير بيوتهم في القريب العاجل.

    وتساءل الدباس في ظل الوضع الاقتصادي الذي يعاني منه ومعظم اهالي القطاع ماذا عليه ان يدفع اولا اجار البيت ام الكهرباء ام فاتورة المياه؟مناشدا الجهات المسئولة في الحكومتين في الضفة وغزة لايجاد حلول جذرية لمعاناتهم من خلال اعادة اعمار ما دمره الاحتلال.

    اما المواطن رياض زعرب فقد هدم منزله في العام الـ2003 بعد ان توغل الاحتلال الاسرائيلي المتمركز عن حدود رفح تحديدا عند مدارس العرب وقامت قوات راجلة اسرائيلية بوضع عبوان ناسفة حول اعمدة المنزل وهدمته.

    بدوره زعرب يدفع اجار منزل تبلغ قيمته 800 شيكل يقضي طوال الشهر وهو يفكر من اين يأتي بهذا المبلغ علما بانه هو الاخر لا يعمل ويعيل اسرة ممتدة كباقي الاسر الغزية.

    وقال زعرب:"ننتظر الحكومتان في رام الله وفي غزة ان تجد حل لمشكلتنا،لمتى سنتظطر ان ندفع ايجارات لبيوتنا وكان لدينا بيوت ملك لنا"مؤكدا انه كان هناك قرار من مجلس الوزراء في تلك الفترة بدفع اجارات لاصحاب البيوت المدمرة ولكنها توقفت مع تعاقب الحكومات.

    وبين زعرب انه توجه الى العديد من المسئولين في السلطة وبعث عدة مناشدات ولكنه كل ما سأل عن الموضوع يفاجأ بان الاوضواع لم تتقدم والاوراق لا تصل.

    واضاف:" لا نسمع الا كلام معسول خالي من الفعل، كل الاحاديث عن اعادة الاعمار ومساعدات الانوروا والـchf غير صحيحة وانه كلام للاستهلاك المحلي فقط "مشددا "بينشحد علينا".

    ويبقى اصحاب المنازل المدمرة سواء خلال انتفاضة الاقصى او خلال الحرب الاخيرة على القطاع ينتظرون املا يعيد لهم الحياة.......

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 26, 2017 7:07 pm