ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    قرية حـــــمـــــامـــــة

    شاطر
    avatar
    شعبية بكل فخر

    رقيب  رقيب


    ذكر
    عدد الرسائل : 455
    العمر : 32
    نقاط : 3438
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 14/11/2007

    قرية حـــــمـــــامـــــة

    مُساهمة من طرف شعبية بكل فخر في الإثنين فبراير 11, 2008 11:48 am


    تقع بلدة حمامه في الجنوب الغربي من ساحل فلسطين بين مدينة المجدل وبلدة أسدود القريبتين، فهي على بعد كيلومترين من شاطيء البحر، وعلى مسافة ثلاث كيلومترات شمال مدينة المجدل، وعلى بعد واحد وثلاثين كيلومترا او كذلك الى الشمال الشرقي من مدينة غزة قريبا من الخط الحديدي ومن طريق (يافا-غزة) الساحلي ، وكانت حمامه تتبع قضاء المجدل (عسقلان) لواء غزة وذلك حسب تقسيم الانتداب البريطاني لفلسطين الى ألوية . كان يمر شرقي البلدة على مسافة خمس كيلومترات أنبوب نفط ايلات (ايلات-اسدود)، وكانت تربط حمامه بالطريق الرئيسية الساحلية طرق ثانوية، وكانت بواسطة هذه الطرق ترتبط أيضا بمحطة السكة الحديدية وبالمجدل وشاطيء البحر. كان يحدها من الغرب كما بينا شاطيء البحر الذي يمتد من حدود بحر المجدل جنوبا الى حدود بحر أسدود شمالا على طول ستة كيلو مترات . وكان يحدها من الجنوب أراضي مدينة المجدل أي من شاطيء البحر غربا الى حدود أراضي قرية "جولس" في الشرق على طول ستة كيلو مترات . وكان يحدها من الشرق أراضي بلدة جولس الممتدة من الجنوب الى الشمال حتى أراضي قرية "بيت دراس" على طول ستة كيلو مترات أيضا . ومن الشمال كان يحدها أراضي قرية اسدود وبيت دراس على طول ستة كيلو مترات من الغرب حتى حدود جولس الشمالية .

    تقع اراضي بلدة حمامه على شكل مربع من الأرض تقريبا طول كل ضلع ستة كيلو مترات أي ست وثلاثين كيلو مترا مربعا أي ما يعادل ست وثلاثين الف دونم ، وفي دراسات أخرى فان اجمالي أراضي حمامه هو ما يزيد عن واحد وأربعين ألف دونم حتى عام 1948م (الموسوعة الفلسطينية) وربما بسبب تغير الملاك وتداخل أراضي البلدات في المنطقة . أما التضاريس فقد كانت على الشكل التالي . الأرض المحاذية لشاطيء البحر رملية بعرض كيلو مترين أي من شاطيء البحر وحتى حدود بيوت البلدة من جهة الغرب . كان يحيط أيضا ببيوت البلدة أراضي تسمى أرض الحواكير على شكل شريط بعرض نصف كيلو متر تقريبا ، والحواكير هو جمع حاكورة ، والحكورة كما كان يسميها أهالي حمامه ومن هم على شاكلتهم من أهالي البلدات الأخرى هي عبارة عن بستان صغير أرضه خصبة بسبب جودة تربتها التي كانت تدر محصولا جيدا من الخضروات أو الفواكه لتجاوبها مع مياه الامطار الموسمية التي كانت تسقط في المنطقة شتاء . هذا ، وهناك في حمامه أراضي مرتفعة نسبيا ، وهناك السهول مثل سهل "بلاس" وسهل "معصبا" وسهل "بَشا" وسهل "أُم رياح" وهذه كلها أسماء لمناطق من أراضي بلدة حمامه الخالدة . كانت توجد أيضا المنخفضات أهمها بركة حمامة الجنوبية بين المجدل وحمامه ، والبركة الشمالية بين أرض الحواكير والحريرية ، والحريرية هو أيضا اسم لمنطقة من الأراضي الزراعية في بلدة حمامه ، وأما البركة فقد كانت عبارة عن مساحة أو منطقة من الأرض لا يستهان باتساع مساحتها فقد كانت تكون بحيرة من الماء بمساحة مسطحة ، قُل بحجم أو مساحة عدة ملاعب كرة ، وكانت تزداد مياهها ويرتفع منسوبها في الشتاء وكان ينخفض في الصيف . كانت توجد الوديان التي تمر في أراضي حمامه وكان أهمها وادي حمامه الذي كانت تأتي مياهه من مرتفعات المجدل مخترقا أرض البركة الجنوبية التي أشرنا اليها وكان يفصل غرب البلدة عن شرقها خصوصا في فصل الشتاء . ووادي "الجُرَيبة" الذي كان يأتي من الجنوب من مرتفعات بلدة "عراق السودان" وجولس مخترقا السهول الوسطى متجها الى الغرب حيث كان يلتقي مع وادي حمامه القادم من الجنوب مكونا معا وادي كبير نسبيا ويصب في البحر عند مستنقعات "الأبطح" . والأبطح هو اسم اكتسب من القبيلة العربية "الكنانية" الموجودة في "الأبطح" في الحجاز ، التي سكنت تلك المنطقة في الزمن الغابر عند مصب وديان حمامه لتنعم على ما يبدو بوفرة المياه "كتاب حمامه..عسقلان" .

    يقول الحاج "حسين حسن محمد ابو صفية" عن اسم ومنشأ بلدة حمامه تاريخيا : "أفادونا بعض المعمرين عن معلومات متواترة أن الاسم هو اسلامي الأصل حيث كان المكان يسمى "وادي الحمى" لأن الجيوش الاسلامية التي كانت تحاصر مدينة عسقلان الرومانية كانت تعسكر على ضفتي الوادي "وادي حمامه" ، وكانت من هذا المكان تكر على عسقلان لمحاربة الرومان وتفر لهذا المكان حيث الماء والدفء ، وفي هذا المكان كان يدفن شهداء المحاربين ، واما المؤرخين المستشرقين فقد قالوا ان الاسم هو روماني الأصل" .

    بنيت بيوت البلدة في موقع قرية يونانية عرفت باسم "باليا" بمعنى حمامه. ولذا اكتسبت حمامه أهمية سياحية لوجود الخرائب الأثرية حولها بشكل غير عادي، وربما تعود هذه الآثار الى عهود ما قبل اليونانيين حيث أن الفلسطينيين الأوائل أقاموا عند الساحل ما بين غزة واسدود. هذا، وأن بيوت البلدة قد أقيمت على منبسط سهلي يرتفع قرابة ثلاثين مترا فوق سطح البحر، وكانت تحف بهذا الموقع من الشرق ومن الغرب تلال رملية طولية مزروعة يبلغ ارتفاعها خمسين مترا فوق سطح البحر. هذا ، ولماذا لا تتم المزاوجة بين ما يقوله العرب المسلمين عن أصل التسمية لبلدة حمامه بوادي الحمى وما يقوله المستشرقين على أنها تعود للتسمية اليونانية "باليا" بمعنى حمامه ، لأن الاسم اليوناني الذي يستند الى أسطورة كما ذكر "خليل حسونة" في كتابه "حمامه .. عسقلان" لا يتعارض من مفهومنا المتواضع مع الصفة "وادي الحمى" الذي أطلقه المسلمون على المكان ، فهناك ظروف مختلفة في كل نواحيها بين الطرحين وكما يبدو لنا فقد أعطت معنى مغاير لنفس الاسم "حمامه" الا انه اسم لا يسيء بكل معانيه بل يزيد في نقاء اتصالنا بهذه الارض ويؤكد بأننا بكل المعانى نستحق وبفخر أن نكون ورثة هذا المكان الذي يسمى حمامه .

    عن الأسطورة اليونانية يقول "خليل حسونه" في كتاب "حمامه ..عسقلان" عن المؤرخ "مصطفى مراد الدباغ" في كتاب "بلادنا فلسطين" أن أصل الأسطورة تقول : (وكذلك ظهرت في اواخر القرن التاسع قبل الميلاد الملكة "سمورامات" في نحو "811-808" قبل الميلاد ، التي كان لها شأن كبير في عالم الأساطير . اشتهرت باسمها اليوناني "سمير أميس" المحرف عن اسمها الأشوري ، واعتبرها اليونانيون بمثابة آلهة ، ونسبوا اليها كثير من الاعمال الجليلة ، وذكرتها الأساطير الواردة في المصادر الاغريقية بانها كانت ابنة آلهة نصفها سمكة والنصف الآخر "حمامه" ، وأن عبادتها كانت منتشرة في عسقلان الفلسطينية . بعد أن ولدت هذه الآلهة ابنتها سمير أميس تركتها في ناحية عسقلان فأخذها الحمام وصار يرعاها ، ثم عثر عليها كبير رعاة الملك فرباها ، ولما كبرت تزوجها الملك . والاسم "سمورامات" مركب من كلمتين "سمو" معناها حمامه و "رامات" ومعناها المحبوبة فيكون معناها اسم "الملكة محبوبة الحمام" . وما يسترعي الانتباه بهذا الصدد أنه كانت تقع على مسافة أربعة أميال للشمال من عسقلان قرية يونانية تعرف باسم بمعنى حمامه واليوم أو حتى عام 1948م تقوم قرية حمامه على بقعة بتسميتها اليونانية) .

    ولحمامه كانت أهمية اقتصادية أيضا لكبر مساحة الأراضي الزراعية التابعة لها حيث كانت الأكبر بين قرى المنطقة الساحلية من ناحية عدد السكان وملكية الأراضي الزراعية وكان لعنب حمامه شهره في فلسطين. وتعود أهمية حمامه الزراعية أيضا لأنها تمتد وسط منطقة يزرع فيها الحمضيات والعنب والتين والزيتون والمشمش واللوز والجميز والبطيخ ومختلف أنواع الخضار والحبوب، وبسبب ملاءمة المناخ لزراعة الحمضيات في حمامه فقد اهتم أهاليها بزراعة الحمضيات أو ببساتين البرتقال التي كانوا يطلقون على مفردها "بيارة" وجمعها بيارات . وحتى عام 1948م كان اهالي حمامه يملكون ما ينيف عن عشرين بيارة برتقال . كانت الزراعةتشتمل أيضا على الأشجار الحرجية التي زرعت لتثبيت الرمال والحد من زحفها. وتجدر الاشارة الى أن مساحات واسعة من الكثبان الرملية (البرص) كانت تمتد شمالي حمامه بين وادي أبطح ووادي صقرير أو سكرير . وكون حمامه كانت تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ولكبر عدد سكانها فقد كان قطاع لا يستهان به من أهلها يعملون بصيد السمك.

    كان يتخذ مخطط بيوت حمامه شكل النجمة بسبب امتداد العمران على طول الطرق التي كانت تصل قلبها بالقرى والبلاد المجاورة. ويظهر نموها العمراني واضحا في اتجاه الشمال والشمال الغربي. وقد بلغت مساحتها في أواخر عهد الانتداب البريطاني مائة وسبع وستين دونما (العمران)، وبلغت مساحة الأراضي التابعة لها نحو 41366 دونما. حيث أن قرية حمامه تعتبر من البلدات المصنفة بكثرة سكانها عن باقي قرى الساحل الفلسطيني ، وكان في النية تحويل مجلسها القروي الى مجلس بلدي لتصبح مدينة لا قرية ، لولا تغير الظروف وحدوث نكبة 1948م . فقد وصل عدد سكان حمامه عام 1922م الى 2731 نسمة ، وفي عام 1931م بلغ عدد السكان 3401 نسمة منهم 1684 ذكور ، 1717 اناث ، كانوا يقطنون في 865 منزلا . وفي عام 1945م وصل عدد السكان الى 5070 نسمة منهم 5010 عربا و 60 يهودا . وفي عام 1948م بلغ عدد سكان حمامه 5812 نسمة . وفي عام 2000م يقدر اجمالي عدد سكان حمامه بما يقارب (60000) ستين الف نسمة بافتراض أن العدد قد تضاعف على أقل تقدير عشر مرات منذ عام 1948م . هذا، و كانت بلدة حمامه عبارة عن حارتين رئيسيتين أو جزئين يكونان بيوت البلدة، الحارة الغربية والحارة الشرقية. وسميت هكذا لأن الوادي كان يفصلها، وكان عبارة عن مجرى لمياه الأمطار التي كانت تمر في هذا الوادي قادمة من جهة مدينة المجدل في الجنوب كما أشرنا . كان الوادي يمتليء بالمياه في فصل الشتاء واذا كانت الأمطار غزيرة كان يعيق سير الناس ودوابهم لساعات أو يوم أو لعدة أيام خصوصا وأنه كان يحد من تنقل السكان من الحارة الغربية الى الحارة الشرقية أو العكس. كانت الحارة الشرقية هي الأقدم أو أساس البلدة، وكان فيها بشكل لافت للنظر الأسواق، وفي منتصف البلدة تقريبا كان يقع مسجد أبو عرقوب، وهو اسم لأحد الصالحين القدامى الذين عاشوا في تلك الأنحاء والذي تحول ضريحه الى مسجد يحمل اسمه. أما الحارة الغربية أو الجزء الآخر من البلدة، فقد كانت تعتدي بيوتها قليلا على خط الرمال القريب من شاطيء البحر، وكانت الأحدث تقريبا في عمر البناء.

    كانت توجد مدرسة ابتدائية للبنين وأخرى للبنات في بلدة حمامه، وكانت تقع على طرف البلدة من جهة الشمال الغربي أو كذلك. وكانت مبنية من الآجر والاسمنت والحجارة بعكس غالبية بيوت البلدة المبنية من الطين اللبن المخلوط بالقصل لتقويته، والقصل هو التبن الخشن الذي كان يحصل عليه الناس عادة بعد درس المحاصيل الزراعية وهو ما كانوا يستعملونه أساسا لغذاء مواشيهم، هذا عدا بعض البيوت والسرايات التي بنيت من الاسمنت والحجارة والبازلت. دمر الغزاة الصهاينة حمامه وشردوا أهلها وبنوا عليها مستعمرة "بيت عزرا"، و "نتسانيم" .

    avatar
    شعبية بكل فخر

    رقيب  رقيب


    ذكر
    عدد الرسائل : 455
    العمر : 32
    نقاط : 3438
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 14/11/2007

    رد: قرية حـــــمـــــامـــــة

    مُساهمة من طرف شعبية بكل فخر في الإثنين فبراير 11, 2008 11:50 am


    يا طير ..
    يا رايح على حمامه .. سلٌم على الأحباب
    وقول الغربة طالت وطال بينا الغياب.

    سلٌم على الكُروم .. وقول لها .. دام عزك وعزك يدوم.

    سلٌم على التينات والعنبات شجرة شجرة

    سلٌم يا طير على توتتنا السمرة .. وقول يا سمرة

    خلي ثمارك الحلوة على قلوب العدا جمره .

    سلٌم يا طير على أبو عَرقوب .. وعلى الشيخ حامد في الحارة الشرقية

    سلٌم على مقام أبو جَهَم في الحريرية .. وقول

    وحياة أبو عَرقوب .. وحياة أبو جَهَم .. لنرجع لبلدنا رغم أنفكم يا فجرة.

    سلمٌ على بير البطروخ في الطريق الشرقية

    وقول له يا بير .. كم أخفينا فيك من أسرار بلدتنا.

    سلٌم على بير البدوي بين حمامه والمجدل .. وقول له

    يا ظل المسافرين .. يا قاتل عطش الرعيان والصيادين .

    يا طير سلٌم على توتتنا البيضا اللي وُلِدَت تحتها ستي

    وقول لها.. بتتذكري يا توتة مين زرعك .

    سلٌم على صبر الحواكير وقول له يا صبر

    خلي شوكك في عيونهم مسامير .

    يا طير سلٌم على سدرة مُعْصبا .. ملتقى الرعيان

    وقول لها .. يا ما تظلل تحتك مسافرين وخلان .

    سلٌم على سهول بَشَّه وصندَحَنِّه والحريريه

    سلم على تل الفراني وسلٌم على العرقوبيه .

    سلًم على المقابر.. سلٌم يا طير على كل قبر

    سلّم على مَنْ بنوا حمامه

    يمكن تمر على قبر جدنا أبو عرقوب

    هو يا طير جدنا .. جدنا .. الخمسين ...

    سلًم على المشمش والجميز في الطوق

    ولا تنسى جميزات القوقا واقرأ الفاتحة هناك

    وقول رحمة الله عليك يا قُطُز من هنا جمًعت جيوشك

    وعن أرض المسلمين ...

    رديت شر التتار في عين جالوت .

    في حمامه .. كم ظلل الجميز أقوام .. وكم موًن فاتحين وكرام

    كم يا حمامه أحبك صلاح الدين .. ومن حبه فيكِ

    على خاصرتيك علّّق وادي النمل وروبين

    وعلى صدرك عند الشاطيء أربعة أيوب

    وخلاكي مواسم وأعياد لأهالي فلسطين .

    يا طير سلٌم على الابطح وعاتبه

    ليش يا ابطح رضيت تصير مصيف للمحتلين .

    سلٌم على وادي حمامه وقول له ليش نشفت يا واد.

    سلّم على المَزْيَرَه .. سلّم على سقايف البحر

    سلّم هناك على مركز تجمع الصيادين .

    باسمنا يا طير نادي .. من حمامه من هناك

    قول .. يا ناس .. يا عالم .. مهما طال الزمن

    وحياة ابو عَرقوب .. وحياة ابو جَهَمْ .. وحياة أجدادنا الأولين

    وحياة كل الأولياء والصالحين

    مهما كان العذاب ومهما طالت الغربة

    حمامه مش للبيع مش للمساومة مش للمتاجرة

    حمامه لورثتها الشرعيين .. حمامه فرس أصيل والأصيل ما بينباع.

    يا أهالي حمامه يا عشاق الأرض .. حمامه بتنوž

    avatar
    alza3em

    جندي نشيط  جندي نشيط


    ذكر
    عدد الرسائل : 158
    العمر : 31
    المزاج : فلسطينيا للثورة امضي
    نقاط : 3453
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 13/11/2007

    رد: قرية حـــــمـــــامـــــة

    مُساهمة من طرف alza3em في الثلاثاء فبراير 12, 2008 4:19 pm

    باتمنى ان يكون الشوق والحنين لبلداتنا الفلسطينية نابع من احساس حقيقي للشوق للوطن

    ونتمنى ايضا ان تكون هذه العزيمة والروح الصادقة موجودة عند كل فلسطيني يعشق وطنه



    تحياتي
    avatar
    معتز

    ملازم أول  ملازم أول


    ذكر
    عدد الرسائل : 2869
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : كل ساعة بحال
    رقم العضوية : 420
    نقاط : 3854
    تقييم الأعضاء : 1
    تاريخ التسجيل : 13/04/2008

    قرية حمامة

    مُساهمة من طرف معتز في الجمعة سبتمبر 12, 2008 5:39 pm

    قرية حماااااااااامة
    يؤكد التاريخ بأن اهالي بلدة حمامة يعودون في حسبهم ونسبهم الى العرب الأقدمين ، الذين ارتبط تاريخهم بفلسطين منذ العصور القديمة حيث أن ميولهم واعمالهم ونمط حياتهم وأنشطتهم الاجتماعية ظلت رغم مرور القرون تحتفظ بطابعها العربي القبلي المميز بشكل أو بآخر . فقد ظل أهالي حمامه متجانسين في نمط حياتهم ، وحتى أنه قد يكون من المرجح أن يكون أصل سكان هذه البلدة من قبيلة واحدة أتت وسكنت مرة واحدة تلك الأرض وهذا على الأقل حينما تأسست البلدة واستحقت الصفة الكيانية . لأن حمامه رغم قربها والتصاقها بمدينة كبيرة كالمجدل ذات الشهرة والقوة الاقتصادية والنفوذ في المنطقة على مدى عصور كثيرة ، الا أن ذلك لم يقو على الغاء الطابع الخاص عند أهالي حمامه ، ولم يقو أيضا على الغاء شخصية حمامه الكيانية أو الحاقها كضاحية كبيرة بمدينة المجدل رغم أن حمامه لا تبعد عن مدينة المجدل بأكثر من كيلومترين بما في ذلك من أثر اجتماعي لهذا القرب بسبب التعامل اليومي بين سكان البلدين . ولهذا فقد تكون القبيلة الأولى التي أسست بلدة حمامه هي التي تفرع منها عبر الازمنة ، بطون وافخاذ أصول العائلات الرئيسية الحديثة التي تنتمي كل واحدة منها الى حمولة أو عشيرة . هذا باستثناء أن حمامه كما هي فلسطين على مر العصور أيضا ظلت تتأثر الى حد ما بالموجات العابرة التي كانت تحدثها مناطق الجوار داخل فلسطين أو حولها من الدول والاقاليم والمدن والقرى . بالنسبة لبلدة حمامه لا شك بأنها تأثرت بسبب موقعها الجغرافي بمصر في الجنوب مثلا وكذلك تأثرت بالشرق وبالشمال أيضا ، وانعكس ذلك على تركيبتها السكانية ، ولهذا توجد العائلات أيضا التي تعود في أصولها الى مصر أو سوريا أو العراق . لكن مهما تواترت الآراء بالنسبة لأصول أهالي حمامه فان من المنطق والمؤكد على انهم من نسيج واحد ، خيوطه القبيلة والعائلة ولونه العرق والجنس والثقافة التي تتلائم مع الجغرافيا والتاريخ في بلاد العرب . هذا ، ومن أشهر ملتقى العائلات "حسب الترتيب الأبجدي للأسماء" التي يطلق عليها "حمولة أو عشيرة" من أهالي البلدة هي "الشوام والصقور والعووض والكلالبة والمصريين والمقاديد" ، وكل حمولة أو عشيرة من هذه الأسماء هي ملتقى للعائلات المشهورة الان في بلدة حمامه التي تعداد العائلة الواحدة منها يقدر بالمئات اذا لم يقترب بعضها من الالف نسمة هذا حتى سنة 2000م . دعنا نأخذ مثلا وعلى سبيل المثال حمولة الكلالبة . تتكون عشيرة او حمولة الكلالبة من العائلات الرئيسية التالية ، وذلك حسب الترتيب الابجدي : عائلة أبو سيف ، وعائلة أبو عودة ، وعائلة أبو فول ، وعائلة الحسني ، وعائلة الدوش ، وعائلة الزيان ، وعائلة الشاويش ، وعائلة القوقا ، وعائلة حمادة ، وعائلة زيدان ، وعائلة شبير ، وعائلة صلاح ، وعائلة عاشور ، وعائلة عبيد ، وعائلة عروق ، وعائلة قاسم ، وعائلة مباشر ، وعائلة نبهان ، وعائلة نسمان . كل هذه العائلات جميعا تعود في أصولها الى حمولة أو عشيرة "الكلالبة" . ويقال بهذه المناسبة ان الكلالبة تاريخيا هم أربعة اخوة قدموا من الشرق ، وقيل انهم قدموا من العراق ، وقيل أيضا انهم قدموا من اليمن . ويقول الحاج حسين حسن أبو صفية في كتابه "ملخص عن قرية حمامه" ، كان يدفن شهداء المسلمين في هذا المكان ، وذلك ابان حروب المسلمين مع الصليبيين في عسقلان ، واول من استوطن في هذه الأرض "حمامه" أسرتان ?آل الفراني وآل أبو عرقوب ?وذلك على تل يبعد مسافة كيلو متر عن موقع البلدة التي احتلت عام 1948م أو الحديثة التي نزح اهاليها عنها بسبب انشاء دولة اسرائيل . وفي اواخر القرن السابع عشر ، جاءت على تلة مرتفعة على ضفة وادي حمامه الشرقية ، قرب ضريح الشهيد الشيخ حامد ، جاءت عدة أسر واستوطنت في ذلك المكان مؤلفة بلدة صغيرة ، وقد انشأوا لهم مسجدا باسم الشيخ حامد ، وهذه الاسر هي ، 1) آل كلاب . 2) وآل الشوام وهم آل أبو صفية وآل شامية وآل الشاعر . 3) آل عوض : وهم عوض ، قاعود ، الأعرج ، اسعيد ، آل دحلان ، آل حمودة آل صباح ، آل بسيسي ، آل عيوش . 4) آل صقر وهم : صقر ، شحادة ، أبو ابراهيم "طبازة" . وعندما اكتملت القرية ، الأسرتان اللتان استوطنتا في المكان القديم "آل الفراني وأبو عرقوب أو مرجان" قامتا ببناء حي لهما قرب ضريح الشهيد الشيخ "ابراهيم أبو عرقوب" وأنشأوا لهم مسجدا بالاشتراك مع الأسر السابقة ، وتوحدت البلدة واصبح يطلق عليها قرية حمامه . بعد فترة من الزمن توالت على القرية الصغيرة الأسر لتستوطن فيها حيث الأمان وسماحة سكانها وكرمهم ، فكان من يأتي للقرية يجد الحماية والراحة والدعم الغذائي ، ومن هذه الأسر آل مقداد ، ومن الأسر المصرية الكبيرة ، آل عبد الباري ، آل الخواجة ، آل أبو سلطان ، وتوالت على القرية الأسر الأخرى للاستيطان .
    من أهالي حمامه عشيرة الشوام ، وهم آل أبو صفية وآل شامية وآل الشاعر . وحمولة العووض وهم ، آل عوض وآل قاعود وآل الأعرج وآل اسعيد "بتشديد الياء مع الكسر" وآل دحلان وآل حمدودة وآل صباح وآل بسيسي وآل عيوش وآل أبو ريالة وآل حرب وآل سكر . وحمولة الصقور وهم ، آل صقر وآل شحاده وآل طبازه وآل أبو العمرين وآل عزيز . وحمولة المقاديد وهم ، حلوق والبوجي وحدودو والمع وحسونه وعبد الحميد وزينب وجراد وأبو دية والهباش وأبو زور وأبو القمبز والأجرب والأخشم وزطيم واهليل ودرباع وانصيو وابو كوانين وسلامة ومقداد الابن والأعوج وأبو طرحه . وأما عشيرة المصريين فهم ، أبو سلطان والمحروق وأبو قوره والأشهب وخضر والساعي والعنيني وعطيه والخواجه والشريف وعبد الباري والنمنم وابو شعير وأبو حطب والمحلاوي وانشاصي والبس والفار والمصري وبركات واسليم وعبد العال وعوض الله والمسارعي والعزازي وافتيحه والعلوي والبياري والدنف وسعد . هذا ، وأما ذكر اسماء العائلات حسب الترتيب السابق فهو لا يعني تفضيل العائلات التي ذكرت أولا ولا يقلل من قيمة من ذكرت آخرا . ومن ناحية ثانية فان الأسر المصرية "المصريين" جميعها لا تمت بصلة القرابة بمعنى قرابة الدم لبعضها سوى القليل منها وأما صلتها فقط فهي أنها قدمت "بكسر الدال" من مصر الى فلسطين واستوطنت حمامه .
    هذا ، وبناء على ما سبق فقد وزعت أراضي البلدة الى خمسة أقسام سمي كل قسم منها ربع ، وقد ضم معظم أراضي كل حمولة في منطقة واحدة ، فكان ربع الكلالبة وربع العووض والدحالين وربع الشوام والصقور وربع المقاديد وربع المصريين "الفلتيه" . كان يوجد لكل حمولة مختار يعين اما بالانتخاب والتزكية واما من قبل الحكومة القائمة في فلسطين . كانت مهمة المختار هي حلقة الوصل بين الناس والحكومة ، كما كان له مقعد أو مجلس أو ديوان يجتمع فيه الناس والأقارب ويتداولون امور حياتهم واهتماماتهم وحل مشاكلهم ، وكان يشترط في المختار أن يكون نزيها وعادلا وثريا وذو حجة وجاه وعزوة قوية ، ولهذا كانت قليلا ما تخرج القضايا الى دوائر الحكومة لأن المختار أو من ينوب عنه ، هو الذي كان يقضي فيها بين الناس ويشرع الحقوق . أما اذا كانت الخلافات بين حمولتين من أبناء البلدة فكان يقم بحلها قاضي محايد أو من ثلاثة قضاة من حمولة أو حمايل محايدة ، وقد تخرج القضية حسب شريعة العشائر الى قاضي من بلدة أخرى .
    كانت الزراعة هي العمود الفقري لأهالي حمامه الذين كانوا تقريبا ينتجون حاجتهم مما تنبت الأرض سواء من الحبوب أو الخضار والفواكه المختلفة ، الذي كان يباع الفائض منها في المدن القريبة مثل يافا والمجدل ، فقد كانت الفواكه مثل العنب مثلا تباع في مدينة يافا والخضار في مدينة المجدل والحمضيات تصدر الى الدول الأجنبية وكذلك العنب . هذا ، وكنت بلدة حمامه تنتج أدوات الزراعة مثل أدوات الحرث وادوات الحمل والنقل مثل الحبال والسبت وشباك صيد السمك . وكان كثير من هذه الأشياء خصوصا أدوات الزراعة تباع الى أهالي القرى والبلدات المجاورة . كان يوجد أكثر من عشر معاصر لاستخراج زيت الزيتون الذي كانت تكثر أشجاره في حمامه التي كانت تزيد مساحة أراضيها الزراعية عن أربعين الف دونم . وكانت توجد في البلدة مطحنتين للحبوب لانتاج الطحين الذي يحتاجه الناس . وكان بعض سكان حمامه ينتجون الأقمشة للاستهلاك المحلي بواسطة أجهزة النول اليدوي التي كانت شائعة في تلك الأيام . كان كبر عدد سكان حمامه نسبيا بالمقارنة مع سكان القرى المجاورة ميزة أوجدت التكامل الاقتصادي والاجتماعي للبلدة ، وجعلت الاقتصاد والحياة تزدهر وتتكامل عند السكان وأوجدت فرص العمل والتجارة والانتاج ، هذا عوضا على أن قطاعا لا يستهان به من أهالي حمامه كان يعمل في صيد السمك وكان كثير من أهالي البلدة يملكون قوارب صيد . وأما في الحقيقة فقد كان في البلدة تكامل اقتصادي لا فت للنظر ، ففيها الانتاج الزراعي بوفرة وضمنه الفواكه المميزة كالحمضيات والعنب ، كما أن البلدة كانت تنتج ما تحتاجه من الحبوب والغلال وفيها وابورين لطحن الغلال كانا يفيان بحاجة البلدة وحاجة البلدات المجاورة ، وكان فيها معاصر زيت الزيتون التي تشتهر حمامه بكثرتها فيها ، وفيها صيد السمك وفيها صناعة نسيج تفي بالاستهلاك المحلي تقريبا ، هذا بالاضافة لبعض الى الحرف اليدوية التي كان أصحابها ينتجون ما يحتاجه الناس من أدوات في مجتمعهم الزراعي .
    وتجدر الاشارة الى أن توزيع الأراضي الزراعية في العهد العثماني كان يعتمد نظام "القراريط" ، والذي بموجبه أن كل رب أسرة له أن يستغل قيراط واحد للزراعه ولا يملكه ، وذلك في كل منطقة زراعية حيث الأرض تعتبر مشاعا عاما لأهل البلدة ، وأرض وقف لا يحق لأحد أن ينفرد بملكية خاصة لأي قطعة منها ، ولأن تقسيم الأرض ليس ثابتا ، فكان المزارع ينتقل من القطعة التي استغلها الى قطعة أخرى . أما الأرض الغير صالحة للزراعة فقد كانت لرعي الماشية لجميع أهالي البلدة .
    وأما في العهد البريطاني فقد ثُبِتَ التقسيم القديم للقرية وأراضيها "كتاب حمامه..عسقلان" فقد ظلت خمسة أجزاء أخذ كل جزء اسم ربع حسب الحمايل "جمع حمولة" ، ولقد قسم الربع في ذلك الحين بالتساوي على أرباب أسر الحمولة الذين تواجدوا حين اقرار هذا النظام .
    هذا ويقول "محمد محمد حسن شَراب" عن بلدة حمامه في كتابه الشهير "معجم بلدان فلسطين" :
    "ومن أشهر عائلاتها المقدادية .. ينسبون الى المقداد بن الأسود الحضرمي ، ولهم أقارب في حوران "في بصرى" . والكُلابية "الكلالبة" ومنهم ذرية الشيخ أبو عرقوب المدفون في جامع القرية . ويقال انهم عمريون ينسبون الى عمر بن الخطاب ، عن طريق "علي بن عليل" المدفون في قرية "الحرم ?سيدنا علي" . وقد نزح جماعة من العراقيب الى قرية دورا من أعمال الخليل . والصقور ، واشتهر منهم رجل يدعى "أبو صقر" . ظهر في القرن التاسع عشر ، وكانت له سطوة على المجدل وحمامه ، وبقوة بأسه كان يمنع هجمات البدو على القرى .
    أسست مدرستها سنة 1921م وفي سنة 1947م كانت ابتدائية كاملة "سبعة فصول" وفيها تسعة معلمين تدفع القرية عمالة أربعة منهم . واشتهر منها "شهاب الدين أبو العباس أحمد بن عبد الله بن محمد داوود الكناني الشافعي" ، ولد في حمامه سنة 809 هجري . ودرس فيها ثم انتقل الى مدينة غزة والرملة وجاور في مكة سنة 842 هجرية ، ثم سكن القدس وتولى الخطابة فيها وتوفى في القاهرة عام 870 هجرية . ويجاورها خربة الشيخ عواد على شاطيء البحر ، وخربة المصلى ، والناووس .

    avatar
    غسان أبو الميس

    جندي جديد  جندي جديد


    ذكر
    عدد الرسائل : 54
    العمر : 28
    العمل/الترفيه : منتج و مخرج
    المزاج : جيد لا جديد
    الدولة :
    نقاط : 2370
    تقييم الأعضاء : 0
    تاريخ التسجيل : 29/11/2010
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    رد: قرية حـــــمـــــامـــــة

    مُساهمة من طرف غسان أبو الميس في الأربعاء يونيو 20, 2012 2:39 am

    قول .. يا ناس .. يا عالم .. مهما طال الزمن

    وحياة ابو عَرقوب .. وحياة ابو جَهَمْ .. وحياة أجدادنا الأولين

    وحياة كل الأولياء والصالحين

    مهما كان العذاب ومهما طالت الغربة

    حمامه مش للبيع مش للمساومة مش للمتاجرة

    حمامه لورثتها الشرعيين .. حمامه فرس أصيل والأصيل ما بينباع.


    رائعة

    مشكور رفيقي ع المعلومات القيمة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مارس 29, 2017 7:01 pm