ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    ليفني ألغت زيارتها للندن وتقول إنها فخورة بقراراتها؛ أمر قضائي بريطاني بالقبض على ليفني

    شاطر
    avatar
    جيفارا غزه

    ملازم  ملازم


    ذكر
    عدد الرسائل : 1502
    العمر : 55
    العمل/الترفيه : مدرس تاريخ
    المزاج : صافى الذهن احيانا
    الدولة :
    نقاط : 4601
    تقييم الأعضاء : 6
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    ليفني ألغت زيارتها للندن وتقول إنها فخورة بقراراتها؛ أمر قضائي بريطاني بالقبض على ليفني

    مُساهمة من طرف جيفارا غزه في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 1:26 pm

    ليفني ألغت زيارتها للندن وتقول إنها فخورة بقراراتها؛ أمر قضائي بريطاني بالقبض على ليفني

    قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي لبفني، ردا على نبأ صدور قرار اعتقال ضدها في بريطانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب، إنها « تفخر بكافة قرارتها» المتعلقة بالحرب على غزة. ومن جانب آخر ذكر موقع المنظمات اليهودية في بريطانيا أن ليفني ألغت زيارتها إلى لندن بسبب خشيتها من استصدار قرار اعتقال بحقها.

    وكان يفترض أن تشارك ليفني في مؤتمر يعقده «الصندوق القومي الإسرائيلي(كيرن كاييمت)»، وكان من المخطط أيضا أن تلتقي برئيس الوزراء البريطاني، غوردون براون.

    وقال مكتب ليفني إنه ليس لديها معلومات حول أمر الاعتقال، وأن ليفني شاركت في المؤتمر عن طريق الفيديو كونفرانس. وقال موقع المنظمات اليهودية أن ليفني لم تصل إلى بريطانيا بسبب خشيتها من قيام جهات فلسطينية باستصدار أمر اعتقال ضدها على خلفية دورها في الحرب على غزة، حيث شغلت منصب وزيرة الخارجية الإسرائيلية.

    وقال بيان مكتب ليفني إن «رئيسة المعارضة فخورة بكل قراراتها في حملة الرصاص المصبوب. الحملة حققت أهدافها المتمثلة في حماية مواطني إسرائيل وإستعادة قوة الردع. وستواصل ليفني طرح هذا الموقف في كل مكان في العالم».

    من جانبها قالت الخارجية الإسرائيلية أن لا علم لها بصدور أمر اعتقال ضد ليفني في بريطانيا. وأوضح مسؤولو الخارجية أنهم سيواصلون «فحص الادعاء».

    وكانت قناة «الجزيرة» ذكرت في وقت سابق إن أمرا قضائيا صدر أمس بالعاصمة البريطانية يقضي بإلقاء القبض على وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بتهم ارتكاب جرائم حرب. وقال مراسلها في لندن هاني بشر أن الشرطة البريطانية قامت الليلة الماضية بالفعل بالبحث عن ليفني لإلقاء القبض عليها، لكنها لم تعثر عليها بالأراضي البريطانية.

    وأشار المراسل إلى أنه لم يصدر حتى الآن أي رد فعل رسمي من جانب الحكومة البريطانية حول هذه التطورات.

    غموض

    ولم تتوفر معلومات حول مكان الوزيرة المتهمة، وما إذا كانت قد ألغت الزيارة أم شاركت في المؤتمر الذي انعقد بلندن لدعم إسرائيل.

    فقد تلقت ليفني دعوة للمشاركة بالمؤتمر ولم يعلن أي إلغاء لهذه الزيارة قبل انعقاد المؤتمر، مما يطرح إمكانية صدور القرار وهي موجودة بالفعل بلندن حسب مراسل الجزيرة.

    وقال المراسل إن أول الأنباء التي تحدثت عن إلغاء الزيارة وردت اليوم أي بعد صدور القرار بالصحافة اليهودية بلندن، مشيرا إلى تردد أقوال سابقة مفادها أن ليفني شوهدت داخل الفندق الذي تدور فيه أشغال المؤتمر.

    وكان عشرات من المتظاهرين قد شاركوا في احتجاج في لندن أمس أمام مقر المؤتمر باعتبار أن ليفني تشارك في أشغاله.

    ترحيب وصمت

    وفي تصرح لمراسل الجزيرة نت عاطف دغلس قال الناطق باسم مركز الإعلام الحكومي بالسلطة الوطنية الفلسطينية إن السلطة ترحب بالموقف البريطاني بتوقيف ليفني.

    في الأثناء قال مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام إنه لم يصدر أي رد فعل رسمي من تل أبيب حتى الآن.

    وأضاف أن إسرائيل تتعامل عادة مع مثل هذه القضايا بكل جدية وهي تخصص طاقم خبراء يرصد جميع التحركات القضائية ضد الإسرائيليين للتعامل معها، مما يطرح فرضية أن تكون ليفني قد ألغت فعلا الزيارة بناء على نصيحة من وزارة الخارجية.

    يُذكر أن الوزيرة السابقة كانت أجلت سابقا زيارة مقررة لبريطانيا بناء على نصائح من الخارجية الإسرائيلية حول إمكانية تعرضها للاعتقال.

    كما ألغى موشي يعلون نائب رئيس الوزراء زيارة إلى لندن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي خشية التعرض للاعتقال
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 10:41 pm