ملتقى النسر الأحمر

أهلا وسهلا بكم فى ملتقى النسر الأحمر
رفيقى الزائر انت غير مسجل نتمنى منك التسجيل
للأستفادة من كل مميزات الملتقى

فكرى تعبوي تنظيمي


    الفلسطيني طارق صلاحي دخل البيت الابيض دون دعوة!!

    شاطر
    avatar
    نسر الأمل

    مشرف منتدى أخر الأحداث والمستجدات مشرف منتدى أخر الأحداث والمستجدات


    ذكر
    عدد الرسائل : 1625
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : مهندس ديكور
    المزاج : رايق
    الدولة :
    نقاط : 4652
    تقييم الأعضاء : 3
    تاريخ التسجيل : 30/10/2009
    الأوسمة :
    وسام مسابقة الضيف المجهول :

    الفلسطيني طارق صلاحي دخل البيت الابيض دون دعوة!!

    مُساهمة من طرف نسر الأمل في الأحد نوفمبر 29, 2009 10:46 pm

    واشنطن-فلسطين الاعلامية: أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الثنائي الذي اندس بين المدعوين إلى مأدبة العشاء الرسمي التي أقامها الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الثلاثاء الماضي ، تمكنا من مقابلة الرئيس .

    وقال المتحدث باسم البيت الأبيض أن الثنائي طارق وميشال صلاحي قابلا الرئيس أوباما والسيدة الأولى ميشال وصافحاهما في الغرفة الزرقاء قبل أن ينتقل الضيوف إلى خيمة في الحديقة الجنوبية للبيت الابيض لتناول العشاء .

    وذكرت صحيفة 'نيويورك تايمز' في عددها الصادر امس السبت أن البيت الأبيض نشر صورة للمتطفلين بينما يرحب بهما الرئيس أوباما وإلى جانبه رئيس الوزراء الهندي ماموناه سينغ .



    وقال مدير جهاز الخدمة السرية المنوط به حماية الرئيس، مارك سوليفان إن الجهاز 'محرج وقلق' وأشار إلى أن الوكالة تنوي التحقيق مع آل صلاحي وغيرهما من المتورطين بما حصل ولم يستبعد توجيه تهم جرمية ضدهما.
    وأضاف 'أثبتت الاستنتاجات الأولية للتحقيقات الداخلية أنه لم يتم اتباع البرتوكول المرعي الإجراء على نقطة التفتيش للتأكد من أن الشخصين كانا على لائحة المدعويين' .

    و كان إسم / طارق صلاحي.. اسم غير معروف إلا للقليلين في ولاية فيرجينيا الأميركية، لكنه وخلال أقل من خمس دقائق بات يتردد على كل شفة ولسان، من البيت الأبيض في واشنطن وحتى أبعد نقطة في الولايات المتحدة. جميع وسائل الأعلام تتحدث عن طارق صلاحي، والسبب أنه حضر وزوجته ميشيل حفل العشاء الرسمي الذي أقامه الرئيس باراك اوباما (الثلاثاء الماضي) لضيفه رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ، من دون دعوة !!

    المثير في الموضوع هو أن أحداً لم يعرف بالأمر، على الرغم من أن طارق وزوجته تبادلا الحديث طوال السهرة مع معظم المدعوين (وعددهم أكثر من 300) وايضا مع كبار المسؤولين، منهم جو بايدن (نائب الرئيس) وابراهام ايمانويل (رئيس أركان البيت الأبيض) وأدريان فينتي (محافظ العاصمة).. وغيرهم. ليس هذا فقط، فعند دخولهما القاعة الرئيسية، قدمهما عنصر المارينز المكلف تقديم أسماء الحضور بصوت عال كما جرت العادة في مثل هذه المناسبات.
    وعقب عودة الزوجين إلى منزلهما، كشف أحدهما الأمر في الموقع الخاص بالزوجين على «الفيسبوك» ونشرا عدداً كبيراً من الصور التي تظهرهما مع كبار المسؤولين أثناء حفل العشاء الرسمي مع فقرة قصيرة قالا فيها إنه لشرف كبير أن يحضرا حفل العشاء الرئاسي الذي أقامه الرئيس اوباما والسيدة الأولى على شرف رئيس وزراء الهند .

    بعد نشر الخبر والصور في الموقع الإلكتروني، اهتزت أركان البيت الأبيض وأجهزة الأمن، التي تدقق في هوية كل من يقترب من المقر الرئاسي وتخضع الزوار للمرور عبر أجهزة تكنولوجية متقدمة تكشف كل التفاصيل، ابتداء مما إذا كان الزائر مطلوباً لأي أمر، وما إذا كان مدعواً أم لا. الجميع أصيب بالذهول، والجميع يريد أن يعرف كيف تمكن الزوجان من الدخول على الرغم من كل إجراءات الأمن .

    أحد مسؤولي البيت الأبيض، رفض الكشف عن اسمه، قال انها المرة الأولى في التاريخ الحديث التي يتمكن شخص من حضور حفل رسمي في البيت الأبيض من دون دعوة، في حين أكد إد دونوفانن المتحدث الرسمي باسم أجهزة الأمن المكلفة حماية الرئيس، التفاصيل التي نشرتها صحيفة الواشنطن بوست حول الموضوع، لكنه رفض الخوض في طبيعة التحقيق الذي بدأته أجهزة الأمن بهذا الشأن. كذلك رفض المتحدث الإجابة عن أسئلة صحافيين عما إذا كان طارق أو زوجته قد تبادلا الحديث مع الرئيس أو عقيلته، أو عن الوقت الذي أمضياه في البيت الأبيض. واكتفى بالقول إنه من الواضح أن إحدى نقاط التفتيش والتدقيق في شخصيات الزوار لم تقم بالإجراءات اللازمة «والتحقيق سيكشف كل شيء» .

    لكن أحد الذين اطلعوا على التفاصيل قال ان ميشيل صلاحي كانت ترتدي الساري الهندي ومن المرجح أن عناصر الأمن اعتقدوا أنها من الشخصيات الهندية المدعوة. وقال آخر ان الطقس الممطر وقت العشاء ربما لعب دوراً في عدم التدقيق جيداً بهويات القادمين .



    من هو طارق صلاحي؟
    إنه من مواليد واشنطن، ابن مهاجر فلسطيني جاء من القدس ويدعى ضرغام صلاحي، عمل في صناعة النبيذ، وسار الابن على طريق أبيه حتى صار يمتلك واحداً من أكثر مصانع النبيذ شهرة في العالم. اشتهر طارق بكونه واحداً من أفضل لاعبي البولو في الولايات المتحدة، وقد سبق له أن لعب ضد ولي عهد بريطانيا الأمير شارلز وابنه الأمير هاري. كذلك ينشط طارق في المجال السياسي، حيث انه عضو فاعل في «قوة العمل من أجل فلسطين» التي تدعو لإحلال السلام والعدل والحرية والديموقراطية في فلسطين والشرق الأوسط. وقد سبق له أن زار الأردن والإمارات لتنظيم بطولات لرياضة البولو في البلدين .

    تحياتى

    نسر الأمل

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 2:55 pm